إلى متى يا سادة؟

 

مضى عام قديم في سكينة وهدوء دون حتى أن يقول وداعًا وها هو عام جديد يأتي ويدخل علينا ولكن هذه المرة في نفس السكينة والهدوء الذي مضى به العام الماضي بألامه وأفراحه وقد حان لقاءنا مع العزيز سنتا كلوز ولكن هذا العام يأتي سانتا حزين ومهموم يبكي ويجلس وحيدًا شريدًا في الأرض دون ابتسامته المعهودة مرتديًا السواد حدادًا على أطفال غزة الأبرار فقد جاء يبحث في الأنقاض وبين البيوت المهدودة على الأرض ويتساءل وهو يبكي أين أطفال غزة؟ ونحن نبكي معه دمًا لا دموعًا فإن قلوبنا تنفطر من الحزن الذي يخيم هذا العام على احتفالات قدوم العام الجديد فكل عام وأنتم بخير وجعله الله عام الخلاص من هذه الحرب الشعواء لأن للأسف هناك من ليس لهم أي ذنب في تلك الحرب الدامية وليس لهم أي ذنب في العيش تحت التهديد طوال الوقت وتحت القصف من حين لأخر يسمعون دوي الانفجارات يناموا ويستيقظوا على أصواتها…ترى يا سادة كيف تكون حالتهم النفسية والعصبية في ظل توقف الحياة في تلك المنطقة؟

فالطفولة يا أصدقائي الأعزاء هي أجمل سنوات العمر هي السنوات الأولى التي يتعرف الطفل خلالها على العالم من حوله ويستكشف خباياه على مر السنوات هي التي يكون البال فيها خاليًا والعقول نظيفة خالية من أية شوائب أو قاذورات هذا بالنسبة للأطفال العاديين الذين يحييوا في بيئة سوية هادئة تنعم بالسلام والطمأنينة ولكني في صريح العبارة أشفقت على هؤلاء الأطفال الذين لقوا حتفهم قبل أن ترى أعينهم نور الحياة فدمعت أعيننا وانفطرت قلوبنا

وهنا أوجه أسئلتي لمن يضربون ويقصفون بلا رحمة ولا شفقة ولا قلب أين قلوبكم ألستم آباء لأطفال أبرياء ؟ ألم تتخيلوا للحظات ماذا لو كانت هؤلاء الأطفال هم فلذة أكبادكم؟ هل فكرتم إذ حوكمتم ماذا ستقولون أمام الحكام وأمام الحاكم الأعظم  سبحانه جل جلاله ؟ هل فكرتم في كل هذا قبل أن تمسكوا ببنادقكم وتضربوا الطلقات في الصدور والقلوب هل عميت بصائركم ؟ هل عميت القلوب في الصدور؟ انتهى الكلام ولا أعرف ماذا أقول أكثر

ولكن أوجه أيضا أسئلتي للسادة المسؤولين كل في مكانه … السادة سفراء النوايا الحسنة الذين تخلوا عن مسؤولياتهم فجأة ..أين أنتم من كل تلك المجاذر ؟لماذا تقفون مكتوفوا الأيدي تشاهدون دون أدنى تحرك…أعرف أن لا يكلف الله نفسًا إلا وسعها وأعرف أن هناك من يسعى نحو وقف تلك الدماء الذي ينزف بين الحين والأخر ولكن دون جدوى …إلى متى يا سادة سنظل نشاهد ونحن مكتوفوا الأيدي دون تحركات جادة ؟ أنا لا أتحدث في الشأن السياسي ولكن أتحدث إنسانيًا من أجل حياة أفضل لهؤلاء فأرجو أن يكون هناك تحرك أسرع وأرجو أن نتكاتف ونضع أيدينا في أيدي بعضنا البعض من أجل هؤلاء الأبرياء الذين كل أملهم في الحياة أن يعيشوا في سلام وأمان دائمين مثل باقي البشر.

ياسمين مجدي عبده

 

Avatar photo
yassmin

ياسمين مجدي عبده حاصلة على ليسانس آداب إعلام من جامعة عين شمس وكاتبة صحفية حرة في العديد من المواقع وكاتبة روائية في رصيدها أربع مجموعات قصصية إلكترونية ورواية ورقية واحدة

اترك رد

تفعيل الاشعارات حسنا لا شكرا