كتاب طبيبات خلف القضبان

كتاب طبيبات خلف القضبان (مجموعة قصصية) | د نورا عفيفي

غلاف كتاب طبيبات خلف القضبان للكاتبة د/نورا عفيفي

اخر شقاوة

وقف الدكتور بهي يمشط شعره امام المرأة ثم اخذ يتأمل نفسه في زهو قبل أن تدخل زوجته هاتفة: متشيك ورايح علي فيييييييين يابهي
قال الدكتور بهي: من غير ماتمطيها رايح اجيب شوية سديهات للزمالة من الدكتور محمد ودي اول مرة اروح له بيته …
رفعت حاجبيها للسقف وهي تتأمله قائلة في شك: ومالك متشيك كدا علي الاخر
قال في غيظ : بقولك اول مرة اروح للراجل في بيته بطلي زن بقي
غادر منزله واتجه الي منزل الدكتور محمد حاملا علبة شيكولاتة فاخرة وما أن رن جرس الباب حتي سمع. صوت صراخ وعراك من وراء الباب: انا اللي حفتح الباب
لا انا اللي حفتحه المرة دي
ياماماااااااااااااااا
صوت ضرب وبكاء
بس ياولد بس يابنت يالا علي اوضكم
فتح الباب اخيرا مع صوت الدكتور محمد مرحبا: اتفضل يا دكتور يا اهلا وسهلا
دلف الدكتور بهي الي غرفة الجلوس وسط ترحيب حار من الدكتور محمد بينما وقف الاولاد يتأملون الوافد الجديد في فضول فأبتسم قائلا : ماشاء الله اولادك دول يادكتور محمد
اجابه الدكتور محمد بأبتسامة عريضة: ايوة …تعال ياحمدي سلم علي عمو
اندفع حمدي فجأة نحو الدكتور بهي وتعلق بعنقه قبل أن يقبله في وجهه وفمه بفم متسخ بالملوخية الدكتور بهي بلطف مفتعل وهي يمسح وجهه بمنديله : اهلا ياحبيبي ..ايه العسل دا فقال الدكتور
ظل حمدي متعلقا بعنق الدكتور بهي فقال ابوه مبتسما : شكله حبك قوي طالما فضل كدا
قال بهي مجاملا: سيبه يادكتور …ربنا يخلي
التفت الدكتور محمد الي رودي وقال: ها يارودي مش حتقدمي العصير لعمو
امسكت رودي بالكأس وتقدمت ببطء علي الدكتور الذي تسارعت دقات قلبه مع خطواتها فهتف : انا حاخده انا يادكتور ماتتعبش البنت
ضحك الدكتور محمد وقال: تعب ايه يا دكتور انت نورتنا والله
ما أن اقتربت رودي من الدكتور بهي حتي ارتعشت يدها فأنسكب العصير علي بدلته فشهق في رعب وسط هتاف والدها: ايه دا يارودي مش تاخدي بالك …معلش يادكتور امسحها فيا
قال الدكتور بهي من بين اسنانه مفتعلا ابتسامة: حصل خير يا دكتور ثم غمغم في حنق : هو يوم باين …مش هي قرقت وانا خارج
هتف الدكتور محمد : هاتي فوطة مبلولة يا ام حمدي …البنت وقعت العصير علي الدكتور بهي
روشا النبيل من الداخل: ياختييييييييييييييييي…اخترقت تلك الكلمة اذن الدكتور بهي فتجمد في مكانه قبل أن يقول الدكتور محمد ضاحكا: هي كدا ام حمدي تحب تهزر
انتزع بهي ابتسامة مجاملة وقال: ربنا يبارك لك فيها يادكتور
سمعوا صوت بكاء ريم فقال الدكتور محمد لابنه : هات ريم يا حمدي بسرعة
انطلق حمدي ليحضر ريم التي فتحت فمها بالبكاء فقال د محمد بفخر وحنان وهو يناولها لبهي : دي بقي ريم اخر العنقود
تردد بهي وهو يمد يده ليأخذها قائلا : ماشاء الله …زي العسل ما أن حملها حتي ارتجعت علي قفاه مباشرة
شعر بسخونة ولزوجة اللبن فوق قفاه فأنسالت دموع القهر من عينيه غزيرة
فقال د محمد مبتسما: ياشقية عملتيها فيه….اهي دايما تعمل فيا كدا
قال د بهي في هوان : ربنا يخلي يا دكتور..
قال د محمد في فخر: لسة في احمد …يا احمااد تعال سلم علي عمو
هتف بهي في رعب وهو يقوم مسرعا: لا استأذنك يا دكتور انا اتأخرت قوي
هتف الدكتور محمد : مالسة بدري مالحقناش نقعد
هتف بهي وهو يسرع الخطي نحو الباب: مرة تانية ان شاء الله
هتف د محمد متعجبا: طيب والسديهات ؟
هتف بهي: سديهات ايه يا دكتور….انا خلاص مش حكمل زمالة …انا حسيب المملكة اصلا وراجع مصر
هتف د محمد : طيب اتغدي معانا …دا ام حمدي عاملة ملوخية بالارانب روعة
هتف بهي وهو يشير الي فمه: دقتها يادكتور ….ابنك دوقها لي
سلام عليكم
وقبل أن يغادر اتي احمد مهرولا من غرفته ليمسك به بكلتا يديه المتسختين بالشيكولاتة هاتفا في رجاء : اقعد معانا ياعمو …اقعد معانا ياعمو
القي بهي نظرة علي بنطلونه الذي امتلئ ببقع الشيكولاته ولم يشعر بنفسه خر فاقدا للنطق

نبذة عن الكاتب

د #نورا_عفيفي


طبيبة أطفال وكاتبة روائية
صدر لها عدة روايات ومجموعات قصصية
رواية أمومة مع ايقاف التنفيذ ( دار اقتباس للنشر والتوزيع)
رواية الجدة(دار اقتباس للنشر والتوزيع)
رواية هند والدكتورة ناريمان( دار حرف للنشر والتوزيع)
كتاب يوميات انا وزوجي( مجموعة قصصية ساخرة) عن منصة كتبنا للنشر والتوزيع
#كتاب_نعاكيش ( مجموعة قصصية ساخرة) دار فكرة للنشر والتوزيع
وكتاب طبيبات خلف القضبان( مجموعة قصصية ساخرة ) عن دار فكرة للنشر والتوزيع

ما هو شعورك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
الصورة الافتراضية
Ahmed Alattar
مجرد شخص غير عادي كاتب و مدون و مبرمج ووردبريس
المقالات: 48

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: