المقنع الخراسانى

⛔️المُـقَـنَّـع الخُراسانى ⛔️
…………………………

  • هو (هاشم بن حكيم) من مرو ، كان كأبيه أحد قادة خراسان أيام (أبى جعفر المنصور) ، كان غايةً فى الذكاء وكان يمارس السحر والشعوذة حتى اجتذب عددا كبيرا من الناس إليه ، وكان يستخدم المرايا لينعكس ضوء الشمس على وجهه بالمرايا حين ألحّ الناس فى رؤيته ،
  • اتخذ 🎭قناعا من ذهب يستر وجهه⬅️ زاعما أن الناس لا يستطيعون تحمل نور وجهه وأنهم قد يحترقون بنور وجهه !
    🔃ولكن الحقيقية أنه كان يخفى بالقناع وجهه القبيح ؛ حيث كان أعورَ أصلعَ مُشوّه الخلْق فى غاية القبح ،

– ادّعى في البداية أن (المنصور) اغتصب الخلافة من (أبى مسلم الخراسانى) ولذلك قتله ، وقال أن (أبا مسلم) لم يمت وأنه طلب منه بطريق الوحى أن ينتقم لمقتله من العباسيين !

✖️ ثم قال إن روح الإله كانت فى آدم لما سجدت له الملائكة ثم ظلت تنتقل فى الأنبياء حتى محمد صلى الله عليه وسلم ثم إلى (علي) ثم (محمد بن الحنفية) ثم (أبى مسلم ) وأخيرا استقرت فيه هو ! وقد انضم إليه كثير من الصغد وبخارى وغيرهما مما وراء النهر ، وكان ذلك الزنديق يعتقد أن (أبا مسلم) أفضل من النبى صلى الله عليه وسلم ! وكان أتباعه ينادون مستغيثين به فى المعارك (يا هاشم أعِنّا) !
✖️- كان يقول بالرجعة – أنه سيعود إلى الأرض لنشر العدل بعد موته – وأسقط كل الفرائض عن أتباعه من صلاة وصوم وألغى الحلال الحرام ، وأمر بإباحة المال والنساء بينهم ،
⚫️وكان أتباعه يسجدون له زاعما أن روح الله كانت فى آدم عندما قال تعالى : {وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى} ويفسر ذلك بقوله إن الشيطان استحق لعنة الله لأنه لم يسجد لله المتحول فى صورة آدم !
…………………………
-▪️ لما اشتدت شوكته خرج على الخلافة العباسية وتحالف مع الترك ضد العباسيين ، وأباح لأتباعه دماء المسلمين وأموالهم وأعراضهم فانتشرت ثورته فى خراسان وعبرت نهر جيحون إلى ما وراء النهر ،
🎭- اتخذ (المُقـنّع) مركزه فى قلعة بجبال سنام قرب مدينة كش قريبا من بُخارَى (أوزبكستان حاليا) وكانت قلعة منيعة يصعب تسلقها ، وأخذ يقطع الطريق ويسلب القوافل وينهب القرى ويسبى نساء المسلمين وأبناءهم ،
🎭- ثم سار (المقـنّع) إلى سجستان فاستولى على بعض قصورها وقتل (حسان بن نصر بن سيار) فبعث إليه الخليفة (المهدى) جيشا كبيرا فحاصره ومعه أنصاره الذين بلغ عددهم حوالى 30 ألفا ،
⚫️- حين يئس (المُـقـنّع) من فك الحصار عن الحصن جمع نساءه فسقاهم شرابا مسموما فماتوا ، وبعد ذلك قتل غلمانه ثم أوقد تنّـورا أذاب فيه النحاس والقطران وألقى بنفسه فيه بعد أن تناول السمّ فاحترق وذابت جثته ، وادّعى أصحابه أنه لم يمت بل رُفع إلى السماء !
📚المصادر:
📗 ابن الأثير 6/ 38.الفخري في الآداب السلطانية ص/ 132.الأعلام 5/ 29..
📙وفيات الأعيان 3/263.البداية والنهاية 10/ 145.العبر 1/240.التبصير في الدين ص/ 114.
📒البدء والتاريخ للمقدسي 6/ 96- 98.ابن خلدون 3/ 439.الطبري 9/338.شذرات الذهب 1/248.
📕التاريخ الإسلامي.

Avatar photo
احمد عبدالعزيز

اترك رد

تفعيل الاشعارات حسنا لا شكرا