رواية طالوت والانسية التى تزوجت جني الحلقة8

رواية عشتار الانسية التى تزوجت جني الجزء الثانى “الكتاب الثاني”

رواية طالوت فى عالم الجن
رواية طالوت فى عالم الجن الجزء الثاني من رواية عشتار الانسية التي تزوجت جني

رواية طالوت في عالم الجن الحلقة الثامنة

بعد أن قام الشنفرة بتذكير عشتار بابن عمها طالوت وكيف كسرت قلبه حين تزوجت جلجامش أصيبت عشتار بالحزن وهي سجينة مع الشنفرة في فقاعة داخل إناء ضخم وكان المارد يضيف فقاعة أخرى بين الحين والآخر حتى قرب الإناء على الإمتلاء

مع أن الشنفرة كان في وضع لايحسد عليه إلا أنه كان سعيداً نوعاً ما،، فعشتار في حجره

قال الشنفرة:

أنا آسف ياعشتار يبدو أنني أصبتك بالحزن حين ذكرت طالوت لكن بحسب ماسمعت منك أن هذا الرجل ذكي جداً وتذكره هو الذي أنقذنا من الجزيرة ووددت لو أنه قد قال شيئاً عن المردة يساعدنا فيما نحن فيه

لمعت عين عشتار وقالت:

هو لم يقل شيئاً عن المردة لكنه قال شيئاً عن الفقاعات

ها.. ماذا قال!!

أتذكر مرةً كنا في نتمشى على الشاطئ أنا وإخوتي وطالوت

كنت سرحة في زبد البحر وأفكر كيف يتكون

وبالطبع كان طالوت من لديه الإجابة كالعادة

“زبد البحر هو عبارة عن فقاعات متجمعة

ولكي نفهم كيف يتكون زبد البحر لابد أن نعرف كيف تتكون الفقاعات

تتكون الفقاعات عن طريق خلط سائل كالماء مع الغاز تحت ضغط أو رج. وفور إزالة ذلك الضغط أو تخلخله، يندفع الغازإلى الخارج، ليشكِّل الفقاعات التي تتجمع لتكون الرغوة. وتختلف خواص تلك الفقاعات تبعاً لنوع الغاز المستخدم، ووجود مواد مضافة إلى الماء، ففي المشروبات الغازية مثلاً يضاف غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يشكِّل فقاعات متماسكة

الفقاعات الناتجة عن وجود الصابون في الماء على سبيل المثال تتكون من غشاء مائي يحيط به غشاء من جزيئات الصابون مما يكسبها صفة التماسك

قال الشنفرة بتعجب:

لم أفهم ماقلته للتو ولاأظن أنه سيفيدنا فيما نحن فيه!!

قالت عشتار وهي مشحوذة الذهن:

أي فقاعة هي عبارة عن طور غاز بداخل طور سائل يعني الطبقة الخارجية للفقاعة هي عبارة عن سائل ما،، وداخل هذا السائل غاز، أنا لا أعرف السائل الذي استخدمه المارد في صنع هذه الفقاعة لكن الغاز الذي داخل الفقاعة هو لاشك الهواء لذلك استطيع أن اتنفس

حسناً وماذا بعد…

أنت لاتستطيع التحرك لأن المكان ضيق هنا لكن ماذا لو قمنا بتوسيع الفقاعة وتكبيرها!!

قال الشنفرة بدهشة:

توسيع الفقاعة!! وكيف سنفعل ذلك؟

أنت لاتستطيع التحرك لكنك تستطيع تحريك يديك بسرعة صح؟ عليك أن تقوم بفرك يديك ببعضمها البعض بسرعة كبيرة جداً

أستطيع عمل ذلك لكن ماذا سنستفيد من ذلك!!

حين تقوم بفرك يديك بسرعة كبيرة ستتولد حرارة جراء احتكاك يديك ببعضهما البعض وحين تزداد هذه الحرارة ستشتعل يديك

ضرخ الشنفرة مدهوشاً:

تريد مني أن أحرق يدي!!

أما أن تحرق يدك أو تكون وجبة في بطن المارد لاخيار لديك ياشنفرة

آه .. اكملي أريد فهم خطتك

حين تشتعل يديك سيتشكل غاز ثاني أكسيد الكربون جراء الدخان المصاحب للحريق ولأننا محصورون في مكان مغلق سيقوم الغاز بتمديد الفقاعة وحين تتمدد الفقاعة للمقدار الذي تستطيع الطيران فيه عليك أن تحملني وتنطلق طائراً بسرعة

يالها من فكرة مجنونة ياعشتار أتعلمين أنك لن تستطيعين التنفس إن انتشر الدخان في الفقاعة

أعلم ذلك لن استطيع التنفس لأن غاز ثاني أكسيد الكربون سيقتل الأكسجين لكنني سأعتمد على سرعتك ياشنفرة فسرعتك موازية لسرعة الضوء

لم يكن الشنفرة مقتنعاً بخطة عشتار لكنه شرع بتنفيذها فوراً حين قام المارد برفع الإناء،، يبدو أن موعد وجبته قد حان

أخذ الشنفرة يفرك يديه ببعضهما البعض بسرعة رهيبة وفعلاً بدأت يداه تشتعلان وبدأ الدخان يملأ الفقاعة

سيطر غاز ثاني أكسيد الكربون على الأكسجين داخل الفقاعة

دخلت عشتار في نوبة من الكحة وبدت عيناها حمراوتان فيما استمر الشنفرة في فرك يديه بسرعة

رفع المارد الإناء ورمى بكل مافيه داخل فمه…

غابت عشتار عن الوعي…

مازال الشنفرة يعمل بجد…

كانت الخطة أن تتمدد الفقاعة حتى يستطيع الشنفرة أن يطير لكن كانت المفاجأة ما إن تم قتل الأكسجين داخل الفقاعة حتى انفجرت الفقاعة لكن كان الاثنان في فم المارد

بسرعة قبض الشنفرة على عشتار وانطلق طائراً بكل ما أوتي من قوة

اخترق الشنفرة حلق المارد وطار بعيداً جداً

بعد طيران الشنفرة مبتعداً عن المارد بوقت قليل حدثت فوهة في حلق المارد سببتها أشعة غاما التي كانت تحيط بالشنفرة حين يطير أخذت الدماء تسيل من حلق المارد بشكل رهيب

أفاقت عشتار وهي بين يدي الشنفرة وهو يمشي مزهواً بنجاحه والمارد كان ينهار كشجرةٍ عملاقة خلفه

صرخت عشتار:

مالذي حدث؟؟

لا أعلم لقد انفجرت الفقاعة فجأة يبدو أن السر كان في الهواء ما إن اشتعلت النار حتى انفجر

قالت عشتار وهي تهذي:

تقصد السر في ثاني أكسيد الكربون حين تغير المحيط من الأكسجين لثاني أكسيد الكربون انفجرت الفقاعة

غابت عشتار عن الوعي فيما ابتسم الشنفرة وهو يحمل عشتار وقال:

يبدو أنك تشبهين طالوت ياعشتار ههه

في هذه الأثناء كان طالوت واقفاً أمام صنم التنين ذو ثلاثة رؤوس وهو يفكر

” التنين هو عبارة عن تمثال له ثلاثة رؤوس قال يارخ ان الرأس الأحمر ينفث اللهب والرأس الرمادي ينفث الدخان والرأس الأبيض ينفث الثلج لكنه صنم جامد إذن لابد من فعل شيء ما حتى يستيقظ هذا التمثال ويتحرك لكن لو تحرك سيهاجمني لاشك لابد من فكرةٍ ما”

ترك طالوت التنين ومشى متوغلاً في المغارة وكأنه يتأكد من شيء ما

وصل طالوت للبئر أخيراً

كما قال يارخ

بئر من حديد بداخله بئر من صديد بداخله بئر من الزئبق

حاول طالوت أن يطل برأسه داخل البئر لكن الحرارة كانت شديدة جداً

يبدو أن الحديد في البئر مائع من الحرارة فكيف يكون بئراً من حديد إن كان الحديد جامداً

وكيف يستطيع طالوت تجاوز الحديد المائع الحار ليصل للبئر الآخر

لكن طالوت وقف مبتسماً أيضاً أمام البئر وكأنه وجد البئر كما كان يتمنى

حقن طالوت نفسه بإبرة أدونيسين إذ كان يخطط لفعل مجنون

امسك طالوت بسلسلةٍ كانت تتدلى من البئر وقام بسحبها إلى أن أخرج دلواً مليئاً بالحديد الذائب المتوهج

قام طالوت بفك السلسلة عن الدلو

ربط السلسلة بخنجره وأخذ الدلو وركض به نحو التنين

تجاوز التنين وذهب لبداية المغارة الباردة وقام بقلع قضيبين ثلجيين كانا يتدليان من سقف المغارة وربطهما في خاصرته ثم أسرع عائداً للتنين

وصل للتين وهم بأن يلقي الدلو عليه

كان عليه أن يلقيه على أحد الرؤوس الثلاثة

كان عليه أن يختار بعناية

الدلو يوجد به عبارة عن حديد منصهر ومتوهج وحار

إن رماه على رأس التنين الأحمر لن يحدث شيئاً فلن يضر النار زيادتها وإن رماه على رأس الدخان لن يحدث شيئاً فالدخان هو مايعقب النار

رمى الدلو أخيراً على الرأس الأبيض رأس الثلج

وبسرعة تحرك الرأس الأبيض ونفث الثلج نحو الدلو وقام بتجميده مدافعاً عن هجوم طالوت

تعلق الدلو في ناب التنين و انطلق التنين خلف طالوت بسرعة فما كان من طالوت سوى أن هرب بسرعة رهيبة نحو البئر

والتنين خلفه بسرعة ينفث الثلج في كل مكان بغضب

قفز طالوت في البئر والتنين خلفه ينفث الثلج

كاد طالوت أن يذوب من حرارة الحديد لو لم يقفز التنين خلفه

مما جعل الحديد يتجمد ويتجمد

كان طالوت مازال يسقط

انقلب في الهواء ورمى بخنجره نحو رأس التنين وارتكز الخنجر في شعره

أخذ التنين يصطدم بجدران البئر بقوة ويهتز وطالوت يتأرجح متعلقاً

اصطدم طالوت بجدار البئر هو الآخر وبسرعة قام بركل الجدار قافزاً للأعلى إلى أن استقر فوق رأس التين

وقطع حية من شعر التنين

أحاطت الحيات بطالوت من كل جانب لكنه أخذ يلوح بالحية والخنجر نحوهن فابتعدن عنه ثم وبسرعة أمسك بالقضيبين الثلجيين وقد أصبح حجمهما أصغر من ذي قبل وبقوة ركزهما في عين الرأس الأبيض فخمد فوراً وتحول لصنم مرةً أخرى

كان التين قد وصل لقعر بئر الحديد

واستقر جامداً فيه

نزل طالوت من رأس التنين وضرب بخنجره على ناب التنين فاقتلع الدلو منه

وأخذ يبحث عن بئر الصديد

فوجد الأرضية تبدو على شكل قيح جرح متخثر

غرز خنجره في الأرضية وأخذ يفتتها ففاحت أبخرة الصديد النتنة وأخذت تتصاعد من البئر

انتفض التنين ذو رأس الدخان وأخذ ينفث الدخان نحو طالوت والبئر ليبعد رائحة الأبخرة عنه وهم بالهجوم على طالوت لكن طالوت قفز في بئر الصديد وتبعه التنين مرة أخرى وهو ينفث الدخان بكثافة

تعلق طالوت بحافة البئر لكن التنين لم يره فالدخان وأبخرة الصديد كانت تملأ المكان

غرز طالوت خنجره في رأس التنين وبسرعة اقتلع حية منه و بسرعة خرج طالوت من البئر وصعد خارجاً بسرعة كي لايختنق

فيما انشغل التنين بنفث الدخان نحو الصديد بقوة كبيرة وهو لا يرى شيئاً

خرج طالوت من البئر وجثا على ركبتيه وهو يكح بشدة وهو ينتظر هدوء التنين كما كان متوقعاً

الدخان امتزج بالصديد وتكتل حول التنين

اختنق التنين وقام جسمه بامتصاص الصديد حتى ذاب لكن لحسن حظ طالوت قام جسم التنين بامتصاص الصديد كله

قال طالوت وهو يتنفس الصعداء:

بقي رأسٌ واحد وبئر واحد فالرأس الأحمر مازال حجراً ولن يؤثر فيه الصديد لاشك ولن يستطيع التغلغل فيه أو امتصاصه

نزل طالوت للبئر مرةً أخرى إلى أن وصل لأرضية البئر الثاني وكان ماتوقعه صحيحاً

استل خنجره مرةً أخرى وغرزه في أرضية البئر الثاني التي كانت كقيح متخثر كذلك

فخرجت منه برودة شديدة إذ كان الزئبق متجمداً

انتفض الرأس الأحمر كما كان متوقعاً وأخذ ينفث اللهب نحو طالوت والبئر فالبرودة تضر برأس اللهب

قفز طالوت نحو البئر وتبعه التنين مرةً أخرى

تعلق طالوت بحافة البئر

وحين دخل التنين البئر قام باقتلاع شعرة من رأسه وخرج من البئر بسرعة فيما انشغل التنين في نفث اللهب بقوة كبيرة

بدأ الزئبق يتحول للغليان وتصاعد غازه السام

أخذ طالوت الثلاث شعرات وأخذ يصعد بسرعة رهيبة إذ كان يعلم مالايعلمه التنين من سوء حظه

خرج طالوت من البئر وتسمم التنين من غاز الزئبق السام ومات

ربط طالوت السلسلة بالدلو مرة أخرى وانزله بهدوء في البئر وملأه ثم أخرجه مرةً أخرى

ملأ طالوت الدلو بالزئبق وخرج من المغارة متجهاً ليارخ بعد أن نجح في جلب جميع الأدوات اللازمة لصنع سلاحه

كان طالوت يمشي مزهواً بنجاحه وانتصاره على التنين والبئر في آنٍ واحد وهو يفكر أن مافعله حتى يارخ يعجز عن فعله لاشك فخطته كانت ذكية جداً وبتوقيت متقن

حين وصل طالوت لكوخ يارخ كان يارخ عاكفاً على إكمال الدرع الذي كان يصنعه من هيكل الحوت

التفت يارخ لطالوت بتعجب مما زاد من زهوة طالوت

وضع طالوت الأدوات فوق الطاولة فابتسم يارخ وقال:

يبدو أنني استهنت بك ياطالوت قل لي كيف نجحت في جلب الأدوات!

قص طالوت ماجرى له وكيف نجح في جلب ريشة النسر الفضي وقتله للتنين فصرخ يارخ غاضباً بطالوت:

يالك من غبي لقد قمت بتهريب النسر الذي اسجنه لسنوات وقتلت التنين الطيب

أصيب طالوت بذهول شديد وصرخ مدافعاً:

لقد ارسلتني لجلب الأدوات ولم توضح لي كيف أجلبها وقد جلبتها بطريقتي الخاصة

كان يارخ واضعاً كفه على جبهته بغضب وهو مغمض عينيه وهو يقول:

تكمن المشكلة أنك كنت تظنني اختبرك مما أثر على حكمك للأمور أنا لم أكن اختبرك ياطالوت كنت أحاول مساعدتك لقد قتلت التنين الطيب ولو أنك سألته إعطائك الشعرات لأعطاك إياها وقمت بتهريب النسر الفضي وهو بؤرة من بؤر الشر الأسود ولو أنك قمت بزيادة الحرارة في القفص لانتفض النسر وتناثر الريش منه كما أنك قمت بتفجير بئر الزئبق السام ولو أنك قمت بأخذ الحيات الثلاث وجعلها تلتف حول السلسلة المربوطة بالدلو لجلبت لك الزئبق دون عناء أنتم بني البشر تنشرون الدمار أينما ذهبتم

مع أنك جلبت الأدوات فعلاً لكنك لم تجلبها بالشكل الذي كان يجب أن تجلب به حممممم قتلت التنين!! كيف فعلتها إنسي يقتل تنين!! هذا يعجز عنه أقوى الجن وتقتله أنت لم أظن أن الأمور ستؤول على ما آلت عليه حممممم

أمسك يارخ بالحيات الثلاث ونظر في طالوت:

يجب أن تعرف أن قوة التنين أضحت في هذه الحيات الثلاث والنسر الذي أعطاك الريشة هو طوع أمرك الآن أما دلو الزئبق فهو آخر زئبق في أرض الجن لقد انقرض الزئبق في أرضنا والفضل يعود لك

كان طالوت يحك رأسه بخيبة أمل بعد كل مامر به اتضح أنه أساء التقدير فكل ماكان يفكر فيه هو أن يبهر يارخ بذكاءه ومع أن أثبت أنه ذكي فعلاً لكن الذكاء المفرط قد يكون لعنةً أحياناً

تكلم طالوت أخيراً:

لاينفع الذكاء إن كان الحظ عاثراً يايارخ أنا آسف كل الأسف على ماجرى ولا أعرف كيف أعلل مافعلته لكن عليك أن تعذرني أرجوك أنت لاتعلم مدى صعوبة تواجد إنسان في أرض الجن لاشك أن تقديره للأمور قد يكون خاطئاً فوجوده أصلاً خطأ لكن قدر الله وماشاء فعل ياصديقي

نظر يارخ لطالوت لبرهة ثم حمحم ونهض مرةً أخرى واتجه للطاولة

يبدو أنه سيصنع السلاح بعد كل ماجرى

مد يارخ يده للخلف وكأنه يتلقى أو يستدعي شيئاً ما

بعد قليل من الوقت سمع طالوت اهتزازاً عنيفاً وشيءٌ ضخم يطير في السماء وهو يشق الريح إلى أن استقر في يد يارخ

كانت تلك مطرقة يارخ قام باستدعائها من قلعة جلجامش

وضع يارخ الريشة فوق الطاولة وقام بسكب الزئبق عليها

ثم أمسك بالمطرقة وضرب الريشة ضربةً اهتز لها المكان بعنف لدرجة أن الشعيرات التي في الريشة تفككت جميعها عن عظمة الريشة

رفع يارخ عظمة الريشة وكأنه يمسك سيفاً وامسك بالحية الحمراء وأدخل عظمة الريشة في فمها كاملةً

ثم امسك بالحية الرمادية وأدخل الحية الحمراء في فمها كاملةً

ثم أمسك بالحية البيضاء وأدخل الحية الرمادية في فمها كاملةً

ووضعها فوق الطاولة

فغدت الحيات الثلاثة كل واحدة في بطن الأخرى وعظمة الريشة بداخلهم

أمسك بالمطرقة مرةً أخرى وضرب الحية ضربةً أعنف من الضربة الأولى فانجذبت الشعيرات للحية البيضاء مرةً أخرى وغدت وكأنها ريشة كما كانت في البداية إلا أن يارخ البس عظمة الريشة الثلاث حيات

وقام بصب ماتبقى من الزئبق فوق الريشة فغدا لونها فضياً لامعاً

أمسك يارخ بيد طالوت ووضعها على طرف الريشة فالتفت أذناب الحيات الثلاث على كف طالوت

أمسك طالوت بالريشة ورفعها كالسيف

قال يارخ:

هذا سلاحك ياطالوت استخدمه بحكمة لاداعي للخوف بعد الآن فأنت تملك سلاحاً عظيماً ينفث اللهب والدخان والثلج ويطلق شعيرات الريشة كالأسهم فهذه الريشة تحتوي على أكثر من ألف ألف سهم تنطلق وتعود مرةً أخرى للريشة

كما يمكنك أن تطير بهذه الريشة وأيضاً هذه الريشة تطول لتصل لأعدائك حتى لو كانوا بعيدين عنك كل هذا طوع أمرك ياطالوت أرجو أن تستخدمه بحكمة

كانت يد طالوت تنتفض لم يعلم من كلام يارخ أم من القشعريرة التي سببها التفاف الحيات حول معصمه

وضع طالوت الريشة خلف ظهر فانفكت الحيات عن يده

قال يارخ:

ماذا ستفعل الآن ياطالوت!

قال طالوت:

أنت تعلم ماذا سأفعل.. شكراً لك يايارخ أنت جني طيب وصديق لن أنسى مافعلته من أجلي

بعد أن قام يارخ بشرح كيفية استخدام السلاح لطالوت استعار طالوت عربةً من يارخ وربطها بالأسد ذو رأس النسر وصعد على العربة وانطلق باتجاه البركان يريد اقتفاء أثر جلجامش

وصل طالوت للبركان وكان كل شيء هادئاً وصامتاً بشكل مريب

كان طالوت يمشي بين الحمم البركانية والبحيرات الكبريتية

وفجأةً خرج جلجامش من البحيرة طائراً في السماء بسرعة رهيبة بعد أن التئمت جراحه واستعاد عافيته وقوته من جديد وطار عالياً في الجو

مع وصول طالوت للبركان كان طيران جلجامش عنيفاً ومرعباً وملفتاً للأنظار فلقد كان جلجامش غاضباً جداً ومتحدياً لأي شيء وكل شيء

قام طالوت باللحاق بجلجامش لكن جلجامش كان يطير بسرعة كبيرة فما كان من طالوت سوى أن وضع يده خلف كتفه فالتفت الثلاث حيات حول معصمه واستل سيفه الريشة وضرب به الأرض فطار في السماء عالياً جداً وكأنه نسر خلف جلجامش

كان يعتري طالوت مزيج من الذهول والفرح والغضب والخوف

كان يطير في السماء خلف جلجامش عدوه المنشود

والأسد ذو رأس النسر يقتفي أثرهم من بعيد فللنسر عين عميقة ونظر حاد يستطيع اقتفاء الأثر به

كان طيران طالوت عنيفاً وقوياً جداً لدرجة أن طالوت بدأ يحس بالبرودة

فكر طالوت في مهاجمة جلجامش لكنه عدل عن هذه الفكرة فلقد وجده ولن يستطيع جلجامش الهرب منه ومادام جلجامش ذاهب في أثر عشتار عليه أن يتبعه عله يجد عشتار ويقضي على جلجامش فيكون قد حقق هدفين في آنٍ واحد

ضغط طالوت بأصابعه على ذيل الحية الرمادية فانتشر الدخان حوله وأصبح كالغيمة الطائرة حتى لايلفت انتباه جلجامش الذي لم يكن ينظر خلفه أصلاً

ثم ضغط على ذيل الحية الحمراء برفق فانتشر الدفء في جسده وأخذ يطير خلف جلجامش بهدوء

كانت عشتار قد بدأت تستعيد وعيها في الوقت الذي كانت الأرض تهتز فمازال المارد يعفر بدمه

نظرت عشتار للشنفرة وهي تشير للمارد وقالت:

أنت من فعل هذا؟

ضحك الشنفرة قائلاً:

أنت مازلتي تستهينين بقوتي ياعشتار

ابتسمت عشتار وقالت بخبث:

بعد كل مامررت به في أرض الجن ياشنفرة لم يعد يبهرني شيء على ما أظن، أنت قويٌ جداً لكنني لم أرى أحداً في قوة جلجامش، جلجامش هو أقوى جني رأيته ولو كان هنا لقسم هذا المارد لنصفين

امتعض الشنفرة من كلام عشتار لكنه التزم الصمت

في هذا الوقت كان جلجامش مازال يطير بسرعة وطالوت خلفه إلى أن رأى المارد الذي يعفر في الأرض من بعيد

كان جلجامش يقتفي أثر الشنفرة وهو يعلم أن الشنفرة يطير بسرعة كبيرة جداً يستحيل اللحاق به لكن في نفس الوقت سرعته تجعل اقتفاء أثره سهلاً فهو يطير في خط مستقيم ولايستطيع المراوغة فسرعته لاتمكنه من الالتفاف لذا كل ماكن على جلجامش هو اللحاق به ولو كان الشنفرة في الجزيرة لما استطاع جلجامش الوصول إليه لكن خروجه من الجزيرة ومشيه في نفس الطريق الذي ذهب منه كان السبب في جعل جلجامش يستدل عليه فلم يكن الشنفرة يملك خياراً كي يغير طريقه فقد كان يتخذ طريقاً ليس مأهولاً كي لايصادف مالاتحمد عقباه لكنه الآن قد صادف جلجامش

نظر جلجامش للأسفل فأبصر الشنفرة يمشي وعشتار في حجره

نزل جلجامش على الأرض من بعيد بينه وبين الشنفرة مايقارب ألف قدم

ونزل طالوت خلف جلجامش مايقارب ألف قدم أخرى

ساد الهدوء الذي يسبق العاصفة

توقف الشنفرة فجأة وهو ينظر أمامه والشرر يتطاير من عينيه

قالت عشتار بقلق:

ماذا هناك!!

أجاب الشنفرة وهو ينزل عشتار أرضاً:

إنه زوجك القوي هه سترين الآن من الأقوى أنا أم هو…

Avatar photo
ِAhmed Abdulaziz

مطور و مبرمج ويب متخصص في الووردبريس , و في أحيان أخري كاتب
#احلام_الناس_لا_تنتهي

اترك رد

تفعيل الاشعارات حسنا لا شكرا