رواية طالوت والانسية التي تزوجت جني الحلقة9

رواية عشتار الانسية التى تزوجت جني الجزء الثانى “الكتاب الثاني”

رواية طالوت فى عالم الجن
رواية طالوت فى عالم الجن الجزء الثاني من رواية عشتار الانسية التي تزوجت جني

رواية طالوت في أرض الجن | الجزء الثاني من رواية الانسية التي تزوجت جني

الحلقة التاسعة

عد انتصار الشنفرة على المارد الضخم أصيب بخيبة أمل عندما قالت له عشتار أن قوته لاتساوي شيئاً أمام قوة جلجامش ولو أن جلجامش كان هنا لقسم المارد لنصفين مما أثار غضب الشنفرة

في الوقت نفسه كان جلجامش يقتفي أثر الشنفرة وطالوت خلفه وحين أبصر جلجامش الشنفرة نزل على الأرض بمسافة تبعد عن الشنفرة مايقارب ألف قدم وطالوت نزل هو الآخر بمسافة ألف قدم أيضاً

توقف الشنفرة فجأة وهو قاطب جبينه فسألته عشتار مابك!!

فأخبرها أن جلجامش أمامهم

رف قلب عشتار حين أخبرها الشنفرة لكنها حين سمعته يقول أنها سترى الآن من هو الأقوى أحست أن معركةً بين جبلين توشك على البدء

ساد الصمت قليلاً وكل واحد ينظر للآخر بغضب

في هذه الأثناء كان الأسد ذو رأس النسر قد وصل لطالوت

انطلق طالوت للعربة وأخرج منظاره من حقيبته وأخذ ينظر ليرى مالذي استوقف جلجامش هذا الوقوف المفاجئ

أصيب طالوت برعشة كادت توقف قلبه حين شاهد عشتار للمرة الأولى منذ أكثر من خمس سنوات

بدت أجمل من ذي قبل

أحس طالوت بالخطر الذي كان يوشك على الحدوث فقد عرف أن الجني الذي بجانب عشتار هو الشنفرة الذي يطير بسرعة الضوء

كان يعلم أكثر من جلجامش أنه من الصعب التغلب على أحد يطير بهذه السرعة

كان الشفرة يتمهل في هجومه بغرور واستهتار وكأنه لايريد التغلب على جلجامش دون أن يعطيه فرصة ليشن هجومه أولاً حتى يثبت لعشتار أنه الأقوى فيما كانت عشتار تستعطف الشنفرة وتحاول ثنيه عن مقاتلة جلجامش

قالت عشتار:

– أرجوك يا شنفرة لاتقاتل جلجامش لا أريد أن أخسركما أنت قويٌ جداً وهو كذلك أرجوك

قال الشنفرة:

– لقد بدأت المعركة بالفعل ياعشتار كما أن جلجامش لم يأتي وحده هنالك واحدٌ خلفه سيكون هجومي سريعاً وسأفتك بالاثنان في وقت واحد

كان الشنفرة يتكلم وهو ينظر لطالوت وطالوت يراقبه بالمنظار ويرى عين الشنفرة موجهةً نحوه فعلم أن هجوم الشنفرة سيكون مزدوجاً

صرخ جلجامش صرخةً عظيمة وأمسك برمح الظلام وغرزه في الأرض فساد الظلام في كل مكان

رمى بسيف اللهب وسيف الرعد عالياً وأمسك بسيف عين الذئب وأحدث زوبعةً عظيمةً جداً يكسوها الظلام والرعد واللهب وهو في الأسفل في قلب الزوبعة

علم طالوت أن عليه التصرف بسرعة أمسك بسيف الريشة لكنه فكر قليلاً فأعاد سيفه مرةً أخرى وانطلق للعربة وأخرج الترس الألماسي من حقيبته وحقن نفسه بإبرتين أدونيسين وجثى على الأرض موجهاً الترس للأمام وهو خلفه ممسك به كالدرع

صرخ الشنفرة أخيراً معلناً أن مهلة الاستعداد انتهت وانطلق بسرعته الرهيبة

اخترق زوبعة جلجامش بقوة كبيرة وكأنها لم تؤثر فيه

كان اختراقه للزوبعة قوياً جداً مما جعل الزوبعة تنعكس على جلجامش بقوةٍ كبيرةٍ جداً

لم يكن أمام جلحامش أي مجال للدفاع عن نفسه أو تفادي هذا الهجوم الرهيب فلم يرى جلجامش اي شيء

فقط أحس بضربةٍ عظيمة وقوية جداً

كانت تلك الضربة هي زوبعته التي التفت عليه وسمرته في الأرض وبقرت جرح بطنه مرةً أخرى

في نفس اللحظة كان الشنفرة مكملاً طريقه نحو طالوت

لم يرى طالوت أي شيء هو الآخر فقط كان معنمداً على نجاح خطته

كل هذا كان في يحدث في عشر جزء من الثانية

بعد أن تجاوز الشنفرة زوبعة جلجامش أحس بسرعته تتباطئ بتدريج سريع

أحس بضوء أشعة جاما الذي يحيط به يتبدد

وأحس بحرارة شديدة

وفجأة اشتعل الشنفرة بالكامل

نجحت خطة طالوت وفشلت خطة جلجامش

تغلب العقل على القوة

كانت خطة طالوت تعتمد فهمه للذي يحدث حين يطير جسم كبير بسرعة الضوء

تكون هالة ضوئية من أشعة غاما حوله لذلك استخدم الترس الماسي كمرآة أدت لانعكاس الهالة الضوئية مما أزاحها بنفس السرعة وأدى ذلك لاقطدام الشنفرة بالهواء واحتكاكه بشكل قوي جداً منا أدى لاشتعاله واحتراقه

ارتطم الشنفرة بالأرض بشكل قوي وأخذ يتدحرج بسرعة نحو طالوت إلى أن سقط تحت قدم طالوت وقد خمدت ناره جراء تدحرجه في الأرض

أما طالوت فقد كان هو الآخر ممداً على الأرض فقد تحطم الترس الألماسي وتفتت لقطع صغيرة ارتطمت في صدر طالوت وأدى تفتت الترس الألماسي للقذف بطالوت للخلف ممداً على الأرض هو الآخر وقد طار سيفه الريشة عالياً وهوى متأرجحاً فوق طالوت وقام بتغطيته

مع أن طالوت نجح في التصدي لهجوم الشنفرة لكن هذا النجاح كان له ثمنه

كانت الأمر بالنسبة لعشتار طرفة عين واحدة

لترى الدمار في كل مكان

ركضت عشتار نحو جلجامش

ممداً على الأرض وقد تناثرت أسلحته حوله وجسمه تنتشر فيه ألسنة اللهب وهالة من الرعد والدماء تفور من بطنه بشدة

خلفه بألف قدم تقريباً الشنفرة يتصاعد الدخان منه

ركضت نحو جلجامش بسرعة وأخذت تدور حوله وهي تبكي وتصرخ بشدة ولاتعرف مالذي تفعله

قفزت عشتار فوق جلجامش تريد حضنه وإخماد النار بجسدها

حتى لو كان ذلك انتحاراً

حتى لو كان ذلك جنوناً

يجب أن تنقذ حبيبها جلجامش

فتح جلجامش عينه فجأةً بشهقة عظيمة فرأى عشتار قافزة فوقه فرفع يده بقوة أبعدت عشتار للخلف بعيداً

طارت عشتار في الجو وهي تعلم يقيناً أن الموت أهون على جلجامش من أن يصيبها خدش واحد

وضع جلجامش يده على بطنه لكي يسد الجرح وأمسك بسيف عين الذئب وقام بالتلويح به فأحدث زوبعةً جعلت عشتار معلقةً في الهواء كي لاتسقط وقفز هو الآخر في الزوبعة نحو عشتار

تبددت الهالة الرعدية وألسنة اللهب بفعل التيار الهوائي القوي الذي في الزوبعة وصل جلجامش لعشتار وأمسك بها وسقط على الأرض بشهقة جعلته ينفث الدم من فمه

نهضت عشتار من حجره فوراً وقامت بوضع كفيها على جرحه وهي ترتجف وتبكي

صرخت عشتار:

– جلجامش الجرح عميق جداً

أحس جلجامش أن الأرض تدور

كان مازال ممسكاً بجرحه ويده الأخرى على خد عشتار وهو يحاول تكفيف دموعها قبل أن يدخل في موجة الهذيان

سكن كل شيء

قال جلجامش وهو يخور في دمه وهو مبتسم وكأنه فعلاً يهذي:

– لاتقلقي ياعشتار المهم أنك بخير

دعي الأيام تمضي ولاتقلقي

ماكان للبحر يوماً أن يستقي

مهما انتهت أي الحكايات بفرحةٍ

وقعُ النهاية غالباً لامنطقي

ثم بدأ يغلق عينيه وهو يبتسم وقد بدأت يده ترتخي عن جرحه

صرخت عشتار في جلجامش:

– لاتنم ياجلجامش لست بالجني الذي يستسلم أنت لست جنياً عادياً أنت أمير الجن إن أغلقت عينيكياجلجامش سينتهي كل شيء

فتح جلجامش عينيه مرةً أخرى وأخذ ينظر في عين عشتار وكأنه يستمد القوة من هاتين العينين

كان ينظر وهو يستوعب مايجري حوله

كل شيء كان غير واضحاً حوله سوى عين عشتار وكأنه يشاهد صورةً مركزةً على عينها وماعدا عينه مشوش

مازالت عشتار تضغط على الجرح

بدأت تضح ملامح الدنيا في عين جلجامش وهو يلهث

وعشتار تضغط بقوة وغضب على جرحه

كانت تغضب لكي يغضب جلجامش

لأنها تعلم أنه حين يغضب جلجامش لن يموت حتى لو بقي منه رأسه فقط

عض جلجامش على شفتيه وهو يتأوه بشدة وبدأ ينهض كشجرة تعود للنهوض بعد السقوط

حاولت عشتار أن تمنعه لكنه وضع كفه على كفتها الرقيق ونهض بشموخ

ضعط جلجامش على جرحه بقوة عظيمة واستل سيف اللهب وقام بكيه مرةً أخرى

توقف النزيف أخيراً وجثى جلجامش على ركبتيه وهو مازال ممسكاً بكتف عشتار وهو يقول مبتسماً:

– كيف أموت وأدعك وحيدةً هنا.. هه.. علي أنا ارتاح فقط لاتخافي فقط جدي لنا مكاناً آمناً أحتاج للنوم ياعشتار

أغلق جلجامش عينيه بشموخ بعد أن استند على صخرة كبيرة ونام

قامت عشتار بشق أسفل ثوبها ولفت به جرح جلجامش بصعوبة ثم نهضت تركض باتجاه الشنفرة

كان الشنفرة متسمراً في الأرض وآثار الحروق تملأ جسده

وضعت عشتار رأسها على الشنفرة وأحست براحة حين اكتشفت أنه مازال يتنفس

فجأةً

انقض عليها الأسد ذو رأس النسر يريد أكل شعرها

صرخت عشتار خوفاً من هذا الوحش الضخم المرعب

لكنه حين أبصر عينها عشقها هو الآخر وغدا وكأنه جرو وديع

استغربت عشتار من هذا الأسد المرعب الذي كان مربوطاً بعربة

كيف جاء إلى هنا!!

وتذكرت أن الشنفرة قد قال أن واحداً آخر كان خلف جلجامش

أخذت تتفحص المكان بحذر لكنها لم تجد أحداً

كان طالوت مغماً عليه هو الآخر وسيف الريشة فوقه

بعيداً عن عشتار والشنفرة

نهضت عشتار تتفحص العربة

وجدت بها حقيبة سوداء كبيرة وكيساً كبيراً مملوءً بالشعر

أصيبت عشتار بالحيرة لكن لم يكن لديها وقت لتحتار

حاولت عشتار سحب الشنفرة ووضعه في العربة بعد أن قامت بتضميد حروقه لكنها لم تستطع فقد كان ثقيلاً جداً

اتجهت للأسد وقامت بفكه عن العربة وأخذت تومئ له بسحب الشنفرة

قبض الأسد على الشنفرة بمنقاره فصعدت عشتار على العربة وأخذت تشير للأسد

فهم الأسد مقصد عشتار فقذف بالشنفرة فوق العربة

قامت عشتار بربط الأسد في العربة مرةً أخرى واقتياد العربة نحو جلجامش بسرعة

رحلت ولم تنتبه لطالوت كعادتها

أنقذت جلجامش والشنفرة ولم تنقذ طالوت وعلاوةً على ذلك قامت بأخذ عربة طالوت ورحلت بها

وأضحى طالوت وحيداً كما كان وحيداً

وصلت عشتار لجلجامش وقامت بوضعه في العربة بنفس الطريقة ثم رحلت عن المكان وطالوت مازال ينزف تحت سيف الريشة وهو فاقد الوعي

أفاق طالوت بعد وقت قصير ليجد سيف الريشة فوقه

أزاح السيف جانباً وأخذ يتفحص صدره فوجده مليئاً بشظايا الألماس والدم ينزف من كل مكان وآلام صدره تكاد تأخذ أنفاسه

حاول النهوض ليجلب شيئاً من حقيبته لكنه فوجئ أن العربة ليست هنا وكذلك جلجامش وعشتار والمدعو بالشنفرة

أحس طالوت بالقلق على عشتار وأخذ يتساءل

“ترى من انتصر في المعركة!! وماذا كان مصير عشتار!!

إن كان جلجامش قد انتصر وهذا شيء بعيد الاحتمال فإنه سيعود لقلعته ويعلق الشنفرة في هذا المكان بعد قتله

أما إذا كان الشنفرة هو من انتصر في هذه المعركة فأين جلجامش!! هنالك خطب ما”

أمسك طالوت بسيف الريشة وقام بقلع شعرة من شعيرات الريشة وكانت كالحربة الصغيرة وأخذ يقتلع الشظايا واحدةً تلو الأخرى وكلما اقتلع شظية أحس أنه يقتلع روحه معها

كان طالوت ينظر لشظايا الألماس المتناثرة تحت قدميه وهو يحس أن هذه الحياة رخيصة جداً

أحجار ألماس يقتلعها ويرميها تحت قدميه

كل ذلك من أجل عشتار

نهض طالوت أخيراً بعدما نفض ماتبقى من شظايا الألماس وأخذ يتفحص المكان

ذهب للمكان الذي سقط فيه الشنفرة ووجد آثار دمائه وقام بتتبع آثار الدماء فوجد أنها تتجه لمكان بدت أثار عجلات العربة مغروزةً فيه

“يبدو أن أحداً ما وضع الشنفرة في العربة!!”

اتجه للمكان الذي كان جلجامش واقفاً فيه وشاهد نفس الشيء

تم وضع كل من جلجامش والشنفرة في عربتي ولم يكن يوجد في المكان سوى نحن الأربعة

أنا

الشنفرة

جلجامش

وعشتار…

هل كانت عشتار من وضع جلجامش والشنفرة في عربتي ورحلت بهما!!

أم مالذي حدث!!

نهض طالوت وقرر أن يتتبع أثر العجلات لكي يحصل على إجابة لكل تساؤلاته

وضع سيفه خلف ظهره ومشى خلف آثار العجلات إلى أن وصل لوادٍ صخري اختفت فيه آثار العجلات

وقف طالوت في بطن الوادي والحيرة تسيطر على عقله

مهما كان المرء ذكياً في الحب كلنا أغبياء!

أمسك طالوت بسيف الريشة وضرب به على الأرض فالنطلق طائراً عالياً في السماء وأخذ يبحث عن العربة وعشتار لكن لم يجد أي أثر!

نزل طالوت للوادي مرةً أخرى وجلس بجانب صخرة كبيرة يفكر

إن كانت عشتار هي من أخذ العربة فهذا يعني أنها هنا بمحظ إرادتها لأنها قامت بمساعدة جلجامش والمدعو بالشنفرة

أما إن لم تكن هي من أخذ العربة فأين ذهبت عشتار!

قد يكون أحد ما قام بسرقة العربة ومساعدة جلجامش والشنفرة واختطف عشتار أيضاً لابد أن ذلك ماقد حصل فكيف ستستطيع عشتار حمل كل من جلجامش والشنفرة في العربة ناهيك على أن الأسد ذو رأس النسر سيهجم عليه ليأكل شعرها

مالم يكن طالوت يعرفه هو السحر الذي في عين عشتار

بعد أن قامت عشتار بوضع جلجامش والشنفرة في العربة مشت بهما بعيداً عن مكان المعركة فلاشك أن المكان خطير جداً وماجرى بين جلجامش والشنفرة لاشك سيلفت الانتباه وقد يأتي أحد ما إلى هنا ولاتدري هل يكون صديقاً أم عدو

فكرت عشتار إلى أين تذهب فهي لاتعرف طريق العودة للقلعة وكيف تتوغل في أرض الجن وهي وحيدة ومعها اثنان جريحان يسعى كل من في أرض الجن لقتلهما

فكرت عشتار وفكرت إلى أين تذهب

تذكرت ماقاله الشنفرة عن الطريق الذي سلكاه من الجزيرة إلى هنا والمغارة الموجودة في الغابة السوداء فقررت الذهاب للغابة علها تجد هذه المغارة وليكن مايكن فبقاءها هنا أو ذهابها هناك لن يحدث فرقاً فمن تصادفه هنا قد تصادفه هناك على أية حال لكن بقاؤها هنا أخطر لاشك

مشت عشتار بالعربة وانتبهت أن العربة تحدث آثاراً على الأرض فاتجهت نحو وادٍ صخري كي تخفي آثارها مشت إلى أن وصلت لنهر وأنزلت الأسد والعربة في النهر وأخذت تمشي مع التيار

قوة الأسد ساعدتها في المشي في النهر فقد كان الأسد يمشي بسهولة وكلما خرجت لها جنية من جنيات النهر قام الأسد بقتلها التهام شعرها الأمر الذي بدا غريباً بالنسبة لعشتار لكنها حين قامت بتفقد الحاجيات الموجودة في العربة فهمت الغرض من وجود الكيس المملوء بالشعر

فتحت عشتار الحقيبة مرةً أخرى وأخذت تتفحص الأشياء الموجودة بداخلها

أحجار مغناطيس

خنجر

منظار

حبل

شبكة صيد

إبر

وأشياء أخرى

الشنطة ومابداخلها تدل على أن صاحبها إنسي وليس جني يبدو أنه هو الذي كان خلف جلجامش لكن من هو وأين ذهب ياترى وماقصته!!

واصلت عشتار المسير إلى أن وصلت لمكان على يمين النهر غابة سوداء وعلى يسارها صحراء وردية ويبدو لون السراب فيها أحمر وواضح

اتجهت عشتار نحو الغابة السوداء لكن فجأةً شاهدت على ضفة النهر جني أسود ضخم وشعره يشتعل بألسنة اللهب كان جالساً القرفصاء في انتظارها على اليابسة

كان الجني مخيفاً جداً وفي يده فأس كبير

توقفت عشتار وأخذت تراقب هذا الجني المخيف بصمت وهو الآخر كان جالساً على اليابسة ينتظرها بإبتسامة خبيثة

يبدو أن خذا الجني لايستطيع النزول في الماء!!

لكن إلى متى سيظل يراقب عشتار

التفتت عشتار للضفة الأخرى ففوجئت بجنية رأسها رأس نعجة حمراء وجسدها كجسد العقرب ولونها بني غامق وتسمى الحرور

يبدو أن الاثنان لايستطيعان النزول للماء

لكن لم تكن عشتار تستطيع البقاء في مكانها فقد أصبح الشلال قريباً إذ كانت في نهاية النهر وغدا التيار قوياً جداً بالكاد كان الأسد يستطيع التوازن والوقوف في مكانه ولايستطيع العودة والمشي عكس التيار لاشك

صرخت الحرور بعشتار:

– تعالي إلي لا أريدك بسوء أنا فقط أريد الشنفرة سلميه إلي وسأدعك ترحلين في سلام

نظرت عشتار للحرور بخوف فيما اكتفى الجني الأسود بالصمت والابتسام

صرخت الحرور مرةً أخرى:

– قريباً سيتوجب عليك الاختيار إما الشنفرة أو جلجامش أنا حسابي مع الشنفرة وذلك الجني الأسود يريد قتل جلجامش عليك الاختيار ياعشتار إما الشنفرة أو جلجامش إن أتيت إلي أعدك أنني سأقتل الشنفرة فقط لكن إن ذهبتي للجني الأسود سيقتلكم جميعاً

كانت عشتار متسمرةً مكانها وكأنها لاتريد سماع ماتقوله الحرور

فجأةً بدأ الجني الأسود بإلقاء الأخشاب نحو عشتار

اختبأت عشتار داخل العربة بين جلجامش والشنفرة

كان الاثنان فاقدان للوعي ولايبدو أن أحد منهما يستطيع تدارك الوضع الحرج

أخذت عشتار تفكر في حل ما وفجأة بدأت العربة تهتز وتتجه نحو الشلال

كانت الأخشاب التي يلقيها الجني تستقر تصطدم خلف العربة وتساهم في دفعها نحو الشلال وكأنها يجبرها على اتخاذ قرارها بسرعة ولايعطيها مجالاً للتفكير

في هذه الأثناء كان طالوت مازال في الوادي يفكر في الطريق الذي سيسلكه للبحث عن عشتار

وفجأةً سما صوتاً قوياً خلفه قادماً من بعيد مصحوباً بإهتزاز أرضي

التفت طالرت ليرى أمامه شجرةً عملاقة عظيمة تتحرك بإتجاهه

انتفض طالوت بسيفه وطار عالياً يحلق حول الشجرة

بدا طالوت صغيراً جداً أمام هذه الشجرة العملاقة

بدت الشجرة ومأنها مخلوق له حس وكانت تحمحم وهي تمشي بغضب

كانت تمشي وتدمر كل ماتمر به

وصلت الشجرة بالقرب من طالوت ورمت نحوت بغصن تريد الإمساك به

تفادى طالوت ذلك الجذع الكبير بخفة وسهولة ثم أمسك بسيفه الريشة وضرب به الجذع وقطعه

سقط الجذع وأخذ يهوي إلى الأرض لكنه أرتد مرةً أخرى والتصق بالشجرة

كان بين الجذع والشجرة مطاط يجذبه إليها

اتجه طالوت لبطن الشجرة ورفع سيفه فتمدد وأصبح طويلاً جداً وضرب بطن الشجرة ضربةً قوية فانقسمت لنصفين

لكنها مرةً أخرى عادت كما كانت بفعل المطاط

تعالت ضحكات الشجرة وفجأةً وجهت هجوماً لطالوت

كانت الأغصان تتجه لطالوت من كل جهة

أخذ طالوت يطلق الشعيرات التي في عظم الريشة على الأغصان في كل جهة وكانت تتكسر وتتقطع لكنها كانت تلتصق ببعضها البعض بفعل المطاط إلى أن أحاطت بطالوت وغدا طالوت كحشرة حبيسة في شباك عنكبوت

رفعت الشجرة طالوت أمامه وتعالت ضحكاتها مرةً أخرى

كانت تلك هي السعلاة

السعلاة التي حبستها عشتار في شجرة المطاط هيڤيا كي تتخلص منها وتنقذ جاور

استطاعت السعلاة السيطرة على هيڤيا والاستحواذ عليها وجعلها تتحرك بأمرها وهي الآن تتجه نحو عشتار

تكلمت الشجرة لطالوت:

– من أنت وماذا تفعل هنا؟

كان طالوت ملتصقاً في أغصان الشجرة بفعل المطاط وهو يراقب سيف الريشة يهوي نحو الأرض

حاول طالوت أن يجذب سيف الريشة لكنه كان مقيداً وملتصقاً في الشجرة بفعل المطاط

حمحمت الشجرة مرة أخوى وصرخت في وجه طالوت بقوة كبيرة ثم رمت به في جوفها

في هذه الأثناء كان جاور قد قدم بوفد لقلعة جلجامش مرةً أخرى ليرى مالذي قد حدث معه بعد أن قام بتأمين قلعته

دخل جاور القلعة وتقابل مع فوصم وأخذ الاثنان يتباحثان

أبدى جاور استنكاره لفعل جلجامش فليس بالوقت المناسب أن يقوم بترك قلعته في مثل هذه الظروف والذهاب للبحث عن عشتار

لكن فوصم استدرك قائلاً:

– قلعتنا محصنة ياجاور لاتقلق

– كيف لا أقلق وقد رأيت قوة تحصينها بأم عيني عند هجوم الشنفرة علينا على أية حال جلجامش يخاطر بحياته وحياة كل أهل قبيلته بتهوره يجب عليه أن يكون هنا في ظروف كهذه

– يبدو أنك لاتعرف جلجامش ياجاور

Avatar photo
ِAhmed Abdulaziz

مطور و مبرمج ويب متخصص في الووردبريس , و في أحيان أخري كاتب
#احلام_الناس_لا_تنتهي

اترك رد

تفعيل الاشعارات حسنا لا شكرا