رواية طالوت و الانسية التى تزوجت جني الحلقة6

رواية عشتار الانسية التى تزوجت جني الجزء الثانى “الكتاب الثاني”

رواية طالوت فى عالم الجن
رواية طالوت فى عالم الجن الجزء الثاني من رواية عشتار الانسية التي تزوجت جني

رواية طالوت في عالم الجن الحلقة السادسة

رحل طالوت أخيراً عن صديقه الجني بعد أن أصبح لديه رفيق درب وهو الأسد ذو رأس النسر

‎كان طالوت لايعرف لأين سيذهب فكل من قابلهم حتى الآن معلوماتهم تكاد تكون ليست ذا فائدة بالنسبة إليه

‎أرورا تسكن البحر فقط سمعت أن أمير الجن جلجامش تزوج بإنسية وجلبها لأرض الجن وهذا شيء كان يعرفه مسبقاً إلا أنها أعطته قليلاً من الأمل أن عشتار مازالت على قيد الحياة

‎صديقه الجني يعيش في غابة يصطاد السعالي ومعزول تماماً عن أرض الجن لايعرف شيئاً لكنه ساعده كثيراً عندما أهداه الأسد

‎مع كل ذلك كان طالوت قد بدأ بالتأقلم نوعاً ما على هذا العالم لكن هل ترى سيتأقلم هذا العالم مع طالوت هذا هو المهم…

‎حاول طالوت أن لايتعمق في أرض الجن حتى لايقابل مالاتحمد عقباه

‎كان خطته هي الالتفاف حول أرض الجن والتي كانت كبيرة جداً لكن عله يقابل شيئاً أو أحداً يدله على الطريق الذي يتوجب عليه أن يسلكه

‎مشى طالوت حتى تجاوز الغابة ليجد أمامه مفترق طرق

‎طريق بعيد يؤدي لبركان وطريق بعيد يؤدي لجبل جليدي

‎وبين هذين الطريقين يوجد وادي صغير يتوسطه كوخ ونهر أمام الكوخ وبجانب الكوخ كان يوجد هيكل عظمي لسمكة كبيرة يبدو أنها حوت لكنه دون رأس

‎كان يبدو الكوخ مدمراً بعض الشيء وكأن آثار معركة قد حدثت في هذا المكان

‎اقترب طالوت من الكوخ بحذر بعد أن حقن نفسه بإبرة أخرى

‎حين اقترب من الكوخ وجد جثة ضخمة لجني ميت

‎اقترب طالوت من الجني بحذر شديد حتى تأكد أنه لايتحرك

‎كان الشعر يغطي وجهه كله وآثار جرح عميق في قلبه والدماء حوله كانت قد تخثرت مما يدل أنه مات منذ فترة ليست بالقريبة

‎وضع طالوت يده على الأرض يتحسس الدماء حتى يستطيع تحديد الفترة التي مات فيها هذا الجني لكن نظراً لرطوبة التربة كان ذلك صعباً لكن يبدو أن هذا الجني بات صريعاً منذ شهر على أقل تقدير لكن المثير للشك وجود غربان على شجرة قريبة مع أن الجثة موجودة منذ وقت طويل لكن الغربان لم تقربها كما فعلت مع جثة الحوت ناهيك عن مالذي جاء بالحوت إلى هنا

‎اقترب طالوت من الجثة حتى وصل فوقها وأخذ يعاين الجرح فوجد أن قليلاً من الدم مازال ينزف ببطء

‎عاد طالوت للوراء فوراً

‎”هل مازال على قيد الحياة!! مستحيل!!”

‎كان طالوت كلما انغمس في عالم الجن يصاب بالدهشة والعجب مما يراه حوله

‎الإنسان لو أصيب بجرح كهذا الجرح لن يصمد أكثر من يوم أو بعض يوم لكن يبدو أن أجسام الجن أقوى بكثير أو أن هذا الجني قوي جداً جداً

‎أخذ طالوت يفكر محتاراً ماذا يفعل مع هذا الجني الضخم هل يساعده وينقذ حياته أم يتركه

‎ماذا لو ساعده واستيقظ ليكون من شرار الجن!

‎ماذا لو تركه وكان جنياً طيباً!

‎إنه أمر محير

‎أخيراً حسم طالوت أمره بمساعدة هذا الجني على أية حال من باب إحياء الأنفس وعله يكون جنياً طيباً ويساعده أو يرشده على مكان عشتار

‎لكن ليضمن سلامته وضع خطة محكمة في البداية قام بوضع قليل من المخدر الذي يملكه على الجرح ثم قام بخياطة الجرح

‎ثم خلع سترته وأخذ يحاول إلباسها الجني حتى يتمكن من إنعاشه

‎قام بقلب الجني على جانبه الأيمن بصعوبة واكتشف أنه يوجد جرح آخر في ظهره ويبدو امتداداً للجرح الذي في قلبه

‎”يبدو أن هذا الجني تم طعنه من الظهر غدراً!!”

‎”الخير والشر موجودان في كل مكان”

‎قام طالوت بمعاينة موقع الجرح حتى حدد أن الجرح وقع في القلب لكن مازال هذا الجني حياً

‎ألبسه السترة أخيراً بعد أن قام تمديدها حتى تتسع لهذا الجني الضخم وأعاده على ظهره مرة أخرى

‎وضع أذنه على صدر الجني فأحس بنبض ضعيف جداً جداً لايماد يسمعه

‎أخيراً قام بزرع قنبلة مغناطيسية في السترة بعد أن قام بنزع الحجر الرئيسي منها ووضعه بعيداً عن الجني على الأرض بخمسة أمتار وجلس طالوت خلف الحجر بخمسة أمتار أخرى فلو أفاق الجني وحاول الهجوم على طالوت سيمر بالحجر وينجذب لصدره وينفجر

‎سرعان مابدأت السترة بعملها وأخذت تصعق هذا الجني باستمرار وطالوت ينتظر نتيجة هذا العمل الجنوني فجأةً شهق الجني شهقة كبيرة

‎وقف طالوت وهو ممسك بخنجره بحذر وهو يراقب رجوع هذا الجني المهيب للحياة وكأن الأرض قد بدأت تهتز وبدأت الغربان تتطاير في كل مكان وتنعق بأصوات مفزعة

‎نهض الجني كشجرة ضخمة

‎نهض بشموخ محارب قوي

‎نهض كما ينبغي أن ينهض من لايضره السقوط

‎نهض كجبل كما مات كجبل

‎نهض يارخ للحياة مرةً أخرى

‎وانتصب واقفاً أما طالوت وهو ينظر لطالوت بعبوس

‎بسرعة تكلم طالوت:

– جئت في سلام أيها الجني لقد وجدتك ملقىً على الأرض وقد قاربت على الموت فقمت بخياطة جرحك وأعادتك للحياة لقد أنقذت حياتك

‎أغمض يارخ عينيه وهو يحمحم وكأنه يتذكر الذي حدث وهو يتحسس جرحاً عميقاً آخر في رقبته ثم فتح عينيه بهدوء وهيبة وسكون وتكلم أخيراً:

– لقد دعوتني بالجني يبدو أنك لست جني أنت إنسي

‎أجاب طالوت:

– نعم أنا إنسي لقد أنقذت حياتك

‎أخذ يارخ ينظر لطالوت بسرحان متعب ثم أنزل رأسه قليلاً ونظر للسترة التي على صدره وقال:

– ماهذا اللباس!!

‎أجاب طالوت وهو مازال حذراً:

– إنها سترة كهربائية لقد أصبت بجرح في قلبك وغدت عضلة قلبك ضعيفة جداً ولاتقوى على ضخ الدم لجسمك لذلك ألبستك هذه السترة التي يوجد بها دائرة كهربائية وبطاريتان ليثيوم تمدها بالطاقة وجهاز استشعار نبضات القلب وحين كان قلبك ضعيفاً قامت السترة بصعقك كهربائياً فهي الآن تقوي عضلة قلبك فقلبك لايقوى على العمل وحده بعد أن أصبت بهذاً الجرح العميق

‎كان يارخ ينظر للسترة في الوقت الذي كان طالوت يتكلم فيه وكأن يحاول استيعاب المصطلحات الغريبة التي يتكلم بها طالوت ومع أنه لم يبدو عليه فهم المصطلحات لم يبدو عليه الاستغراب من مسمياتها في نفس الوقت

‎أخذ ينظر للقنبلة المربوطة بالأسلاك الكهربائية ومد نظره على الأرض ليرى حجر المغناطيس

‎أحس طالوت بمغص في معدته وقلق شديد

‎تكلم يارخ:

– أنا يارخ صانع الأسلحة لقد قتلني إنسي ساحر غدراً وقام إنسي آخر بإعادتي للحياة لكن لماذا قام بإحيائي ووضع فخ لي!!

‎أحس طالوت بالقلق يزداد فيبدو أن هذا الجني ذكي جداً وذو هيبة مخيفة

‎قال طالوت:

– لم آمن على نفسي منك فأنا لا أدري هل أنت شرير أم لا،، لكن كيف عرفت!!

– لقد شرحت كل شيء بدقة ماعدا حجر المغناطيس الذي يتوسط السترة ورائحة البارود تفوح منه وحجر المغناطيس الملقى على الأرض فلو اقتربت لك سينجذب الحجر الكبير الملقى على الأرض ليصطدم بالأحجار التي في صدري وينفجر صدري

‎كان طالوت مندهشاً وخائفاً من هذا الجني المدعو يارخ وفجأةً بخفة ودقة أدخل يارخ يده داخل السترة وكأنه يعلم ماذا يفعل وقام بفصل الأسلاك عن البطارية ثم فصل القنبلة عن الأسلاك وربط الأسلاك ببعضها ثم ربطها بالبطاريات مرة أخرى وألقى بالقنبلة بعيداً فافنجرت فنظر لطالوت باستغراب مما أصاب طالوت بالخوف والخجل في آن واحد

‎قال يارخ:

– هذا اللباس يعيد الحياة لايجدر به أن يجلب الموت أيضاً

‎أحس طالوت بقليل من الطمأنينة إذ لم يهجم عليه الجني حتى الآن

‎استرسل يارخ:

– هل علي أظل واضعاً هذا اللباس فوق صدري!

‎أجاب طالوت:

– أظن ذلك فقلبك لايقوى على الحركة وحده وكلما توقف عن العمل ستعمل السترة بإنعاشه مرة أخرى

‎قال يارخ بغضب:

– أتعني أنني بت أسيراً لهذا اللباس وكل مرة أموت يصعقني ويعيدني للحياة يعني علي أن أتحمل عذاب الصعقة كي أعيش

‎نظر طالوت ليارخ بقلق وقال:

– ليس لوقت طويل للأسف فالبطاريات الكهربائية سيأتي عليها يوم وتنضب وينتهي مفعولها وعند ذلك لن تستطيع هذه السترة على تقوية قلبك وإعادته للعمل

‎سرح يارخ وحمحم ثم قال:

‎”كلُ شيءٍ مصيرهُ لزوالِ

‎غير ربي وصالحِ الأعمالِ”

‎استغرب طالوت من يارخ يحفظ بيتاً من الشعر لأحد جبابرة العرب السبعة من بني البشر “ابن عباد” يبدو أن هذا الجني عالم أو شيء من هذا القبيل

‎قال يارخ:

– كم تبقى لي كي أعيش!

– يعتمد على مدى بقاء الطاقة الكهربائية في البطاريات فهذه البطاريات قد تمتد لسنة أو أقل بعد ذلك تحتاج لإعادة شحن

‎وضع يارخ يده على ذقنه يفكر ثم قال:

– هذه الطاقة الكهربائية التي تصعق هل هي مثل البرق؟؟

‎أجاب طالوت بفخر:

– نعم هي ذاتها لقد تمكن الإنسان من صنعها وتخزينها

‎قال يارخ:

– هل أستطيع إعادة البطاريات التي تتكلم عنها للحياة عن طريق تعريضها للبرق!

‎أطرق طالوت يفكر ثم قال:

– لا أظن أن ذلك ممكن فالبطاريات تحتمل خمسون ڤولت تقريباً وطاقة البرق تفوق المليون ڤولت لن تتحمل البطاريات ضربة البرق وستحترق

‎ضحك يارخ وقال:

– دع هذا الأمر لي

‎في هذه الأثناء كان جلجامش فوق فوهة البركان أمام الضحضاح يستعد للانقضاض عليها

‎استل الضحضاح أسلحته الخطيرة كان يملك درعاً على شكل محارة كبيرة تتوسطها لؤلؤة سوداء وفي يده الأخرى سمكة أنقليس رعاد طويلة جداً

‎هي السمكة التي تولد الكهرباء يستخدمها كسوط، ومعلق بظهره رمح طويل على شكل شوكة

‎أمسك جلجامش بسيف عين الذئب وقام وبالتلويح به وصنع زوبعة عظيمة وقذف بها نحو الضحضاح

‎قذف الضحضاح بالمحارة نحو الزوبعة وهي مفتوحة فماكان من المحارة سوى جذبت الزوبعة كاملةً واختزلتها بداخلها وأغلقت عليها وهي تهتز اهتزازاً شديداً وهي منطلقةٌ بإتجاه جلجامش بسرعة رهيبة وفجأة وصلت إليه وفتحت المحارة فمها وخرجت الزوبعة واحتوت جلجامش وخرج من المحارة لآلئ سوداء كبيرة وكثيرة وأخذت تدور في الزوبعة وتصطدم بجلجامش من كل جهة موجهةً له ضربات عنيفة

‎بدأت الدماء تسيل من جلجامش فانطلق بقوة نحو الأعلى يريد الخروج من الزوبعة لكن ما إن خرج وإذا بالضحضاح فوق رأسه ينقض عليه رافعاً سمكة الأنقليس عالياً وهو فاتحٌ باعه يصرخ بشدة

‎ضربت سمكة الأنقليس جلجامش في رقبته والتفت حولها وأخذت تصعقه والضحضاح ممسك بها بقوة

‎حاول جلجامش الإمساك بأحد أسلحته لكنه كان فاقداً للتركيز نتيجة الصعق الكهربائي الذي يتعرض إليه فلا يستطيع توجيهها نحوه والحيتان تدور حوله من كل الجهات

‎جذب الضحضاح سمكة الأنقليس وجلجامش بقوة واستل رمحه وطعن جلجامش في بطنه وهو مازال يصعقه

‎وضع جلجامش يده على سمكة الأنقليس يريد نزعها ووضع اليد الأخرى على الرمح يريد اقتلاعه

‎فانتقلت الصعقة عبر الرمح ليد الضحضاح وصعقته هو الآخر فما كان منه سوى أن ترك سمكة الأنقليس

‎توقف الصعق حين أفلت الضحضاح السمكة من يده فانتفض جلجامش وطار عالياً يريد الابتعاد عن الضحضاح قليلاً لي يتسنى له قلب موازين المعركة

‎لكن السمكة مازالت متعلقةً بعنق جلجامش والرمح أيضاً في بطنه ودماء جلجامش تتناثر في كل مكان

‎كان طيران جلجامش بطيئاً جداً والضحضاح يطير خلفه وضحكاته له أصداء في السماء

‎أمسك الضحضاح بالرمح مرةً أخرى واقتلعه من بطن جلجامش مما أصاب جلجامش بالإعياء الشديد وبدأت قواه تخور

‎ثم أمسك بذيل السمكة مرة أخرى وغرز الرمح فيها وبدأ يصعق جلجامش مرةً أخرى وهو يلوح بالرمح سريعاً وجلجامش يدور ويدور وقد بدأ الدم يخرج من فمه وجحظت عيناه

‎كان جلجامش مطبقاً يديه على سمكة الأنقليس التي كانت تخنقه من رقبته وهي تصعقه في نفس الوقت

‎وكلما زادت زاد تشنج جلجامش وإطباقه عليها أكثر وهو يدور في الهواء والصعق الكهربائي سيد الموقف

‎فجأةً أحس جلجامش أن يداه تلامس بعضهما البعض

‎لقد عصر السمكة من قوة ضغطه عليه وفصل رأسها عن جسده فتوقف الصعق وأمسك بجسدها قبل أن ينفلت من يده

‎فما كان من الضحضاح سوى أن اتجه لجلجامش بسرعة كبيرة وهو شاهرٌ رمحه

‎أدرك جلجامش أنه لايقوى على صد هجوم الضحضاح وليس أمامه سوى أن يستفيد من سرعة اندفاع الضحضاح نحوه ويتحمل طعنةً أخرى

‎أمسك جلجامش ببقية جسد السمكة التي كانت ماتزال مغروزةً في الرمح والضحضاح يتجه نحوه بسرعة وقام بجذب الضحضاح نحوه فاستقر الرمح في بطنه مرةً أخرى وخرج من خاصرته لكنه أطبق يديه على رقبة الضحضاح بكل ما أوتي من قوة تبقت لديه

‎طار جلجامش عالياً مرةً أخرى والضحضاح يحاول التخلص من جلجامش لكنه لم يستطع

‎كانت المحارة تتبع جلجامش بسرعة كبيرة وهي مفتوحة ولؤلؤة سوداء في بطنها بدأت تكبر وتكبر

‎حين وصلت الؤلؤة لجلجاش بسرعة انقلب على ظهره في الجو فارتطم الرمح الذي كان خارجاً من خاصرته بالمحارة وضرب الؤلؤة وكسرها وقسم المحارة قسمين

‎أمسك جلجامش بقسم من أقسام المحارة المتطايرة و الذي كان حاداً وضرب الضحضاح على يديه فقطعهما ثم ضرب الرمح من خلف خاصرته فقطعه واقتلعه من بطنه ثم رفعه عالياً وهوى به على رقبة الضحضاح فاستقر بين رقبته وكتفه ومد يده للخلف فانطلق سيف الرعد ليده بسرعة

‎طعن جلجامش الضحضاح بسيف الرعد في بطنه وأخذه يصعقه بقوة كبيرة حتى غدا الضحضاح وكأنه قنديل مضيء ثم قذف به بقوة نحو البركان فاستقر في قعره

‎وكان آخر ماقاله الضحضاح هو شهقة الموت بفزع

‎ صرخ جلجامش بقوة وهيبة عظيمة:

– الوداع ياجلاد جلجامش…

‎وضع جلجامش يده على خاصرته وهو يكح دماً ثم بدأ يهوي إلى أرض بتعب شديد بعد هذه المعركة الضروس التي انتهت بانتصار جلجامش مع أن هذا الانتصار كاد يكلفه حياته

‎وصل جلجامش إلى الأرض أخيراً بجانب بحيرة كبريتية بجانب البركان

‎أخذ جلجامش سيف اللهب وقام بكي جسمه المليء بالجراح ثم نزل في البحيرة الكبريتية ليرتاح وتلتئم جراحه

‎كان جسد جلجامش يهتز وينتفض بقوة من شدة مامر به

‎كانت كل جراحه سطحية نوعاً ما عدا الطعنة التي في بطنه كانت تؤلمه كثيراً لكن يبدو أنه سينجو

‎في هذه الأثناء كانت عشتار تمشي مع الشنفرة في درب طويل جداً في البداية صعد الاثنان على تل صغير ثم قاما بالمشي والشنفرة صامت لايتكلم

‎أحست عشتار بالتعب والارهاق فقالت:

– متى سنصل ياشنفرة لقد تعبت

– مازال المشوار طويلاً ياعشتار تحلي بالصبر

– أين نحن الآن!

‎أجاب الشنفرة بصوت خافت:

– نحن نمشي على جسد مارد عملاق

‎أصيبت عشتار بالفزع وأخذت تنظر حولها فرأت حجارةً وطيوراً وبحيرات صغيرة في كل مكان

‎قالت عشتار:

– يا إلهي .. لم أحس بذلك

– لاشك أنك لن تحسي فهذا المارد يمتد من الشاطئ للغابة السوداء ونحتاج مسيرة يوم كامل حتى نعبر جسده الضخم

– ياللهول هل يوجد مخلوقات بهذا الحجم!!

– يوجد أكبر من ذلك أيضاً فأكبر مارد رأيته في حياتي المسيرة بين أنفه وفمه حوالي أسبوع ويوجد أكبر منه أيضاً بحسب ماسمعت

– ياسبحان الله ياسبحان الله وهل هم شريرون

– بالطبع لذلك علينا السير بهدوء

– ألا تستطيع الطيران إلى نصل بدل أن نعرض أنفسنا للخطر بالسير فوق هذا المارد

– لقد وفيت بعهدي وأخرجتك من الجزيرة لكن علي أن أحافظ على طاقتي ولا أهدرها فأنا الآن لست أدافع عن نفسي فقط بل أنا أقوم بحمايتك ياجميلة عليك أنت تعلمي ياعشتار أن هذا الجني الضخم هو كالتمساح الذي يفتح فمه لتأتي الطيور وتأكل بقايا الطعام التي بين أسنانه

– ولماذا سلكت بنا هذا الطريق ياشنفرة يبدو أنه خطير جداً فلا أحد يجرؤ للقدوم هنا بحسب الظاهر

– لذلك سلكت هذا الطريق فلا أحد يجرؤ للقدوم هنا هههه بالنسبة لي إن انتبه لي المارد هربت بسرعة لذلك المخاطرة صغيرة أما بالنسبة لغيري فالمخاطرة كبيرة جداً

‎مشى الاثنان فوق جسد المارد الضخم بهدوء إلى أن ارتطمت عشتار بجدار زجاجي سميك ونقي جداً لذلك لم ينتبهوا له

‎أخذ الشنفرة يتلفت يميناً وشمالاً بسرعة فقد استشعر خطراً قريباً ثم أخذ يتحسس هذا الجدار الذي بدا أنه يمتد امتداداً طويل ومقعر

‎أحست عشتار بسكون الهواء حولها فالتفتت للشنفرة متسائلة:

– مالذي حدث!!

‎قال الشنفرة وقد بدا قلقاً:

– أظنه قد أمسك بنا

المارد الضخرى العملاق فى أرض الجن
المارد الضخرى العملاق فى أرض الجن

‎كان المارد الضخم يصطاد فرائسه عن طريق فقاعات سحرية لاترى بالعين تتسلل خلسة وتحيط بمن يمر فوق جسده وحين يدخل فيها لايستطيع الخروج منها

‎جاء إصبع المارد من السماء يهوي ببطء والتصق بالفقاعة وفجأةً بدأت الأرض ترتفع في السماء عالياً وبدأت تصغر الفقاعة

‎إلى أن اقتربا من عين كبيرة جداً كانت تقترب من خارج الفقاعة تنظر إليهم

‎كان عشتار والشنفرة يمشيان على ذراع المارد الذي انتبه لهما واطبق عليهما بالفقاعة ورفعهما إليه وأخذ يحدق فيهما والفقاعة تصغر وتصغر إلى أصبح الاثنان وكأنهما سجينان في دائرة زجاجية صغيرة ملتصقان ببعضهماالبعض

‎صرخت عشتار:

– يا إلهي ماهذا الوحش.. افعل شيئاً ياشنفرة

‎أجاب الشنفرة:

– لا أستطيع الطيران واختراق الجدار الزجاجي فالمسافة أصبحت صغيرة جداً وأحتاج مساحة أكبر كي أصل لسرعتي

‎صرخت عشتار:

– يا إلهي ماذا سيفعل بنا!!

‎وضع المارد الفقاعة في إناء كبير مليء بفقاعات أخرى ويوجد فيها أنواع شتى من الجن خافت عشتار من النظر إليهم

‎يبدو أن المارد كان يجمع لقمة يلتقمها

‎في هذه الأثناء كان طالوت قد دخل لكوخ يارخ وغراب أسود كان على كتف يارخ وكأنه يحدثه فيما انشغل طالوت بالتفرج على كتب يارخ ورسومات الأسلحة وتصاميمها العجيبة

‎فجأةً نظر الغراب في وجه طالوت ونعق نعقةً مخيفة ثم طار من النافذة

‎تكلم يارخ:

– لقد حدثت أشياء كثيرة في غيابي، لكن أهم شيء أن جلجامش استطاع التغلب على عيقم وقتله

‎اقشعر طالوت حين سمع باسم جلجامش فقال:

– هل تعرف جلجامش!!

‎نظر يارخ لطالوت باستغراب وقال:

– نعم هو أمير الجن

‎قال طالوت:

– أين أجده هل تستطيع أن تدلني على مكانه!

‎تكلم يارخ دون مبالاة:

– هو ليس في قلعته الآن فقد تم خطف زوجته الإنسية من قبل الشنفرة وذهب يبحث عنها

‎وقف طالوت منتصباً عند سماع خبر عن عشتار وصرخ:

– زوجته عشتار اسمها عشتار هل هذا صحيح!!

‎قال يارخ:

– لايهمني اسمها هي إنسية فقط هذا كل مايهمني

‎قال طالوت:

– كيف أستطيع تحديد موقع جلجامش أو عشتار هل لك أن تساعدني

‎حمحم يارخ ثم قال:

– لا أظن ذلك لكن يبدو أن معركة كبيرة قد حدثت منذ قليل قرب البركان حين انفجر وخمد مرةً أخرى وأظن أن جلجامش هو السبب في ذلك إن أردت مقابلة جلجامش عليك أن تبدأ البحث من هناك

‎قال طالوت:

– البركان .. حسناً علي أن اذهب للبركان

‎ضحك يارخ وقال:

– أنا لا أعلم كيف وصلت حياً إلى هنا أيها الإنسي لكنك موجود في مكان خطر جداً عليك أن تتوخى الحذر

‎أخذ طالوت يدور داخل الكوخ

‎”لقد انفجر البركان انفجاراً رهيباً منذ قليل وخمد مرةً أخرى بسرعة كان يارخ وقفاً يتكلم معي ولم يدر حتى رأسه لينظر مالذي يجري فظننت أن انفجار البركان أمر طبيعي هنا لكن يبدو أنه لم يكن كذلك هذا اليارخ دمه بارد جداً ويبدو أنه لايبالي بكل مايدور حوله”

‎قال طالوت بحزم:

– اصنع لي سلاحاً يايارخ

‎رفع يارخ بصره لطالوت باستغراب وامتعاض وقال:

– آخر شيء كنت أتخيل نفسي أفعله هو أن اصنع سلاحاً لإنسي

‎قال طالوت مدافعاً:

– أنت قلت أن المكان خطر وقد أنقذت حياتك يا يارخ عليك أن تساعدني أحتاج سلاحاً أدافع به عن نفسي

‎حمحم يارخ ثم قال:

– أسلحة الجن تكون عادةً ثقيلة بالنسبة لجسمك الصغير لكن يبدو أنه سيكون تحدٍ جديد بالنسبة لي أن أصنع سلاحاً لإنسي هه لم أفكر في هذا من قبل اممم حسناً ياطالوت إن استطعت إحضار الأدوات اللازمة أظن أنني قد أستطيع صنع سلاحٍ لك

‎أصيب طالوت بالقلق:

– أدوات !! أي أدوات أنا لا أعرف شيئاً هنا كما أن المكان خطير جداً كما قلت كيف لي أن أجمع أدوات عليك أن تساعدني

– وددت لو أن الأمر كذلك فلا أظن أن بإستطاعتك جمع الأدوات لكن للأسف حتى يكون السلاح لك عليك أنت تجمع أدواته بنفسك هناك علاقة تنشأ بين الرجل وسلاحه دائماً ثق تماماً ياطالوت أن صنع السلاح أصعب من جمع أدواته يجب علي أن أصنع لك سلاحاً خفيف في حمله وثقيل في ضرباته هذا الأمر يحتاج أدوات معقدة بعض الشيء إن استطعت جمعها صنعت لك سلاحاً جباراً

‎سرح يارخ قليلاً وكأنه يفكر في تصميم السلاح الجديد

‎ووقف طالوت وهو ينظر ليارخ بتحدٍ ثم قال:

– حسناً قل لي ماهي الأدوات؟

Avatar photo
ِAhmed Abdulaziz

مطور و مبرمج ويب متخصص في الووردبريس , و في أحيان أخري كاتب
#احلام_الناس_لا_تنتهي

اترك رد

تفعيل الاشعارات حسنا لا شكرا