رواية طالوت و الانسية التى تزوجت جني الحلقة 1

رواية عشتار الانسية التى تزوجت جني الجزء الثانى “الكتاب الثاني”

رواية طالوت فى عالم الجن
رواية طالوت فى عالم الجن الجزء الثاني من رواية عشتار الانسية التي تزوجت جني

بقلم | حسن المصوف

رواية طالوت في عالم الجن الحلقة الأولي

طالوت والإنسية التي تزوجت جني

قصة الإنسية والجن

الجزء الثاني – الحلقة الأولى

– أخيراً عدت للوطن ياطالوت بعد غياب عشر سنين لقد افتقدناك كثيراً لكن مالذي أتى بك ياترى قد ظننت أنك لن تعود أبداً خصوصاً بعد أن تزوجت عشتار

تنهد طالوت ثم قال:

– آهٍ من عشتار هي سبب رحيلي وهي سبب عودتي هي سبب شقائي وسعادتي هي كل شيء ولاشيء رحلت من أرض الوطن كي أدرس وأعود وأتزوجها فتزوجت ولم تنتظرني هي لم تحبني ولم تكرهني لكنها لم تكن تراني زوجاً ربما.. حين سمعت أنها تزوجت تركت الدراسة وتصعلكت في الخارج وفعلاً عزمت أن لا أعود إلى أن وصلني خبر اختفاءها المفاجئ هي وأسرتها فعزمت على العودة بحثاً عنها 

– قد شاع عنها كثير من الإشاعات والأقاويل!!

– نعم سمعت بكل ذلك الهراء أنها ساحرة وقاتلة ومشعوذة عشتار ليست كل ذلك، عشتار أنقى شيء في الوجود هنالك خطب في الأمر ويجب علي أن أعرف ماذا حدث سأجدك ياعشتار أعدك بذلك ياحبيبتي قلبي يخبرني أنك في مأزق سأنقذك أعدك بذلك 

– أما آن لك ياطالوت أن تمضي قدماً في حياتك وتنسى عشتار تزوجت وأنجبت طفلتان واختفت وهنالك من يقول أنها قاتلة ومازلت لم تيأس!

– دعك من هذا ياصديقي فهو أمر مقضي دعك من هذا…

أسند طالوت رأسه للخلف وأخذ ينظر لأضواء المدينة الخافتة من نافذة السيارة فبادره صديقه وكأنه يحاول اختلاق موضوع يتحدثان فيه إذ لاشك غياب عشر سنين جدير بمحو كل شيء مشترك:

– مالذي كنت تدرسه في الخارج ياطالوت الفيزياء صح أظن أنك درست الفيزياء قد شاع منذ عدة سنوات أن حققت نجاحاً باهراً لكن للأسف لم تتخرج والسبب عشتار

– تخرجي لم يعد مهماً بعد زواج عشتار 

– أنا لا أعلم مالذي تحاول فعله بعودتك ياطالوت ماذا وإن وجدت عشتار مالذي سيحدث !!

– لا أدري فقط اشتقت لرؤيتها لقد فقدت الأمل في الحياة قبل اختفاء عشتار يبدو أن اختفائها أعاد لي بعض الأمل الممزوج بالخيال أريد أن أبحث عنها وأجدها أنا أحبها منذ كنت طفلاً ومازلت أحبها كما كنت طفلاً فقلبي لم يكبر عن حب عشتار

بعد أن انتهت مراسيم الترحيب بعودة طالوت توجه في اليوم التالي لبيت عشتار البيت الموحش في الحي الموحش كان يقترب من بيتها وكأنه في مهمة استكشافية توقف مع بعض المارة يسألهم عن عشتار وبيت عشتار 

قالت امرأة أربعينية بدينة ويبدو عليها ثرثارة:

– إنها ساحرة قامت بقتل زوجها وابنتيها ثم تعلقت فوق شجرة التفاح هناك وأخذت تمشي في الهواء ثم سقطت واختفت رأيتها بأم عيني أقسم بذلك

استوقف إمرأة أخرى ثلاثينية ويبدو عليها التحرر قالت:

– لقد كانت تخون زوجها لاشك وحين اكتشف أمرها قامت بقتله ثم هربت لا أظن أنها ساحرة

قال رجل عجوز: 

– قال الكثير أنها اختفت في الهواء من شجرة التفاح لم أكن موجوداً لكن كل من كان موجوداً أكد ماحدث أظن أنها كانت تتعامل بالسحر فمؤخراً كانت رثة الثياب شعثاء الشعر وقد رأيتها بنفسي ذات مرة وفي يدها بعض كتب الشعوذة أما بالنسبة للمنزل فهو مهجور منذ تلك الحادثة فلا أحد يجرؤ حتى بالاقتراب منه حتى أن البعض يقول بأنه يسمع أصوات مخيفة من المنزل في الليل يا إلهي مالذي حدث لتلك الأسرة إنه أمر محزن فعلاً

دخل طالوت لمنزل عشتار بعد أن تأكد من خلو الشارع وأخذ يجول في المنزل كان الغبار يملأ المكان وجد علبة لمشروب معدني فوق طاولة الصالة أمسك بها علها يقيس حرارته عله يستطيع تحديد المدة التي شربت فيها لكن يبدو أنها قديمة إذ كانت مغبرة أيضاً 

كانت الطاولة مليئة بكتب الجن واستحضار الجن والشعوذة!! 

“هل فعلاً كانت عشتار تتعامل بالسحر يا إلهي!!”

أزال الغبار عن كتاب كبير وأخذ يقلب صفحاته ويقرأ الأسطر التي تحتها خطوط كلها تشير لشيء واحد 

“التواصل مع الجن” 

وجد دفتراً صغيراً يبدو أن عشتار كانت تدون ملاحظاتها فيه قام بفتحه فوجد بداخله ورقة كانت الورقة هي الرسالة التي تركها جلجامش لعشتار حين اختفى:

     “اني قد حاولت ان امهد لك مرارا بحقيقتي ولكن لم اجد في قلبك صمودا

هل تذكرين حين كنت صغيرة في بيت ابوك كنت دائما تمشطين شعرك وتتمرجحين عند شجرة التفاح في حديقتكم وكنت انا مشغوفا بالتفاح كثيرا اذ كنت اتسلل من ارضنا عبر هذه الشجرة وتعودت عليك حتى عشقتك وجلست حينا من الدهر اراقبك تكبرين وتزدادين جمالا وازداد بك عشقا إلى ان اصبحت فتاة في سن الزواج فاعلمت اهلي بعشقي لك ورغبتي في الزواج منك وقوبلت برفض شديد لاسيما ان ابي هو سيد قبيلتنا ومن غير المعهود ان يتزوج الجن بالإنس إذ اننا ننظر لجنسكم نظرة دون

إلا أنني اصررت على طلبي متحديا عاداتنا وتقاليدنا وأبي الذي قرر أن انفى من ارضنا ان لم اعد عن قراري ولكنني تحديت قومي جميعهم ونفيت عن ارض الجن وتزوجت بك ياقلبي وكانت حياتنا سعيدة الا ان جائني مرسول من قومي يطلبونني فيه إذ انه نشبت حرب عظيمة ضروس بين قبيلتنا وقبيلة مجاورة وقتل جدي وأبي وأعمامي وأخوتي ولم يبقى غيري لسوء حظي وحظهم أيضا

ولا مفر من الرفض يجب أن أعود للدفاع عن أرض أجدادي

فلم يكن مجال ان ارفض وخفت ان اودعك ابنتينا فترميهما او تقتليهما لو بان شيء من جنسهما الجني بعد ان اكدت لي موقفك مرارا من استحالة العيش معي وابنتي 

والحق يقال انني لم استطع مصارحتك بحقيقتي ولكن حاولت التلميح لك كثيرا وفي كل مرة تصديني

فآثرت الهرب بهما

علنا نلتقي ان انتصرنا في الحرب او نلتقي في حياة أخرى

سامحيني

ووصيتي لك بحق عشرتنا وحبنا الطاهر أن لاتخلعي خاتم زواجنا من أصبعك أستحلفك بكل ماهو غال ومقدس في حياتك

زوجك المحب

جلجامش”

ياللهول!!!

أعاد طالوت قراءة الرسالة عدة مرات وقد عرق جبينه ممتزجاً بغبار المكان

عشتار متزوجة من جني!!جني!! كيف يعقل هذا يا إلهي مسكينة ياعشتار 

عاد زوجها الجني المدعو جلجامش لأرض الجن حتى يحارب أعداءه وأخذ ابنتيه معه يبدو أن عشتار لم تتحمل فقدانهم لذلك كانت تبحث عن طريقة للتواصل مع الجن حتى بعد أن علمت أنه جني مازالت متعلقة به تتزوج جني ولم تتزوجني!!

 لاشك أن هذا ماحدث فعشتار ليست شريرة أو مشعوذة لكن مالذي حدث كيف طارت واختفت في الجو يجب علي أن أحلل الرسالة تحليلاً جيداً 

أخذ طالوت ورقة وقام بكتابة النقاط المهمة التي جاءت في الرسالة

جلجامش زوج عشتار وأمير الجن

يتسلل من أرض الجن لأرض الإنس عن طريق شجرة التفاح!!

وصيته لها بأن لاتخلع الخاتم!!

وضع طالوت رسالة جلجامش في جيبه مع الورقة التي كتب فيها ملاحظاته ثم أخذ يجول في أرجاء المنزل إلى أن خرج للفناء الداخلي ووصل للحديقة ووقف أمام شجرة التفاح

هذه الشجرة مريبة قال الناس أن عشتار كانت معلقة في الهواء فوق هذه الشجرة ثم اختفت في الجو وقال جلجامش في رسالته أنه كان يتسلل عبر هذه الشجرة هل يعقل أنه يوجد ممر سوي فوق هذه الشجرة استطاعت عشتار عبوره للذهاب لأرض الجن إن كان هذا ماحدث فعلاً .. يا إلهي عشتار مجنونة !! 

يجب علي تفحص الشجرة قام طالوت بتسلق الشجرة عله يجد هذا الممر السري 

كان يتسلق والقشعريرة تسري في كامل جسده وقد بدأ شيئاً فشيئاً يؤمن أن عشتار ذهبت لأرض الجن من هنا

وصل لأعلى الشجرة ووضع قدمه على غصن صغير فانكسر ووقع طالوت أرضاً

كان سقوط طالوت قوياً نوعاً ما لكنه لم يكترث بالألم بعدما انتبه للنفق الموجود أسفل جذع الشجرة

اقترب للنفق وأخذ ينظر 

“يا إلهي يبدو أنه نفق عميق يشوبه ضوء أحمر خافت لاشك أنه يؤدي لأرض الجن كما جاء في الرسالة!! لماذا إذن كانت عشتار تتسلق الشجرة إن كان يوجد نفق أسفلها!! يا إلهي ماذا علي أن أفعل!!”

وقف طالوت أمام النفق وهو ينظر بعمق داخل النفق وهو يحدث نفسه:

– هذا النفق بوابة لجهة أخرى من العالم إنه كالثقوب السوداء الموجودة في الفضاء حين تعبر الثقب الأسود ترى أمامك كل من سبقوك لعبور هذا الثقب في الماضي وإن نظرت خلفك ترى من سيعبر خلفك في المستقبل إنني الآن أرى خيال عشتار يعبر النفق أمامي ولا أرى خلفي أي أحد ممايدل على شيء واحد وهو 

               أنني سأعبر النفق 

يا إلهي يا عشتار أرجو أنك لاتزالين على قيد الحياة انتظريني يا حبيبتي سأنقذك إن لم آتي أنا لإنقاذك من سيأتي لا أحد قدرك أن تحبي جني وقدري أن أحب إمرأةً تعشق الجن وابحث عنها حتى لو كانت وراء الشمس 

وقف طالوت أمام النفق في صراع بين قلبه وعقله وكأن عقله قد بدأ يستسلم لهذه المخاطرة 

هم بأن يدخل لكنه توقف فجأة والتفت للخلف ثم توجه لكراج المنزل وقام بفتحه كان يعلم أن هذا الكراج يحتوي على معدات والد عشتار المتوفي كان يبحث عن بندقيته لكن لسوء الحظ لم يجدها وجد فقط علب الذخيرة 

أخذ الرصاص وقام بتفريغ البارود وجمعه في حاوية ثم قام بتفكيك أجهزة كهربائية كبيرة واستخراج أحجار المغناطيس من محركات هذه الأجهزة الكهربائية وقام بتقطيع أحجار المغناطيس لقطع صغيرة ثم قام بحفر هذه الأحجار وحشوها بالبارود مع مادة كبريتية سريعة الاشتعال ثم ألصق كل خمسة أحجار ببعضها البعض وكانت النتيجة قنابل مغناطيسية حين يلقيها تنفجر وتتناثر أحجار المغناطيس بفعل الانفجار ولكنها تنجذب مرة أخرى لبعضها البعض بفعل قوة المغناطيس وتنفجر مرة أخرى بفعل البارود 

ثم أخذ شبكة صيد كان قد وجدها أيضا وقام بلفها بأسلاك كهربائية مجروحة وبطاريات ليثيوم قوية لصنع شبكة كهربائية تصعق من تلقى عليه حين يتحرك بداخلها لأنه سيكون موصلاً للشحنات الكهربائية بين الأسلاك في أرجاء الشبكة

وقام بحمل فأس وخنجر وحبل ووضع كل شيء في شنطة قوية ووضع الشنطة بجانب شجرة التفاح ثم خرج من المنزل وذهب إلى صيدلية مجاورة 

دخل طالوت للصيدلية وتوجه للصيدلي

طالوت:

– هل يوجد لديك ادينوسين؟

الصيدلي:

– هل لديك وصفة طبية!!

طالوت:

نام بالطبع

قال نعم وقام بخلع ساعته وإعطاءها الصيدلي كانت الساعة باهظة جداً كان أبوه قد أعطاها إياه هدية عنده التحاقه بالجامعة لكنه الآن يستخدمها كرشوة للحصول على دواء يريد أن يذهب به لنفق تحت شجرة يظن أنه سيأخذه لأرض الجن هذا ماكان يجول في عقل طالوت حين قاطعه الصيدلي:

– هل هي أصلية!!

– بالطبع إنها أصلية أريد مقابلها كل ماعندك من الأدينوسين

بعد تمعن عميق وضع الصيدلي الساعة في جيب معطفه الأبيض ونهض من كرسيه متوجهاً للداخل ثم قام بجلب ثلاث علب من الأدينوسين قائلاً:

– هذا كل مالدي

– ستفي بالغرض لاشك سآخذها جميعاً وأريد أيضاً مادة مخدرة استطيع خلطها مع الادينوسين…

– أنا لا أعلم مالذي تنوي فعله يابني بهذا الدواء لكن عليك أن تنتبه فهذا الدواء خطير فهو من الأدوية المضادة لاضطرابات القلب ويعمل على ابطاء عملية التوصيل الكهربائي في القلب ويبطئ سرعة الضربات ويعطى على شكل جرعات ٠,٥ ملغ والجرعة القصوى ١٢ ملغ 

– لاتخف شكراً

خرج طالوت من الصيدلية وعاد لمنزل عشتار وأخذ يوزع الدواء في إبر عديدة كل إبرة وضع فيها ١٢ ملغ مع قليل من المادة المخدرة

كان طالوت وضع نظرية على هذا الدواء 

هو لايعلم كيف استطاعت عشتار التغلب على الخوف من الجن إذ أن الإنسان في الوضع الطبيعي لايتحمل رؤية الجن وقد يصاب بالجنون أو الموت وذلك بسبب سرعة خفقان القلب عند رؤية جني لدرجة أنه يتوقف لذلك قام ببني نظريته على أن يأخذ جرعة من هذا الدواء حتى يقلل سرعة نبضات قلبه حتى لو رأى أي جني ستزيد سرعة نبضات قلبه التي كانت منخفضة أساساً ولن يتوقف قلبه خوفاً من رؤية الجن أما بالنسبة لجنون العقل المادة المخدرة التي وضعها مع الأدينوسين ستفي بالغرض إذ أن العقل سيكون مشوشاً بعض الشيء ولكن ليس مخدراً بالكامل

وضع جميع الإبر في الحقيبة ودخل داخل البيت مرة أخرى لغرفة والد عشتار المتوفي وأخذ جهازاً كان يستخدم لاستشعار نبضات القلب ثم عاد إلى الكراج مرة أخرى وأخذ سترة وضع فيها هذا الجهاز ووضع فيه محول كهربائي وبطاريتان ليثيوم ودائرة أسلاك كهربائية موجهة ناحية قلبه بحيث لو توقف قلبه وهو مرتدي السترة لأي سبب ما سيستشعر الجهاز أن قلبه توقف ويعطي إشارة لإرسال شحنات كهربائية لصعق قلبه وإنعاشه مرة أخرى

وقام بلبس السترة ووضع فيها بعض الإبر أيضاً وتوجه لشجرة التفاح وقام بارتداء الشنطة ثم دخل النفق

في هذه الأثناء كانت عشتار معلقة على سرير من البلور الرمادي في غرفتها التي كانت وسط حديقة كبيرة معزولة عن القصر بواسطة شلال عذب وأشجار الياسمين تملأ المكان 

كانت ابنتاها ران ونالا تنامان نوماً عميقاً مع بداية الصباح فيما انشغلت نارين ابنة الأجهش التي تبنتها عشتار في جمع ورود الياسمين كعادتها كل يوم ورميها في النهر ومشاهدتها وهي تطفو

كان جلجامش يجلس في طرف السرير ينظر لعشتار وهي نائمة بسرور ثم أنشد يقول بصوت هادئ:

وحقِ خالقكِ وبارئكِ

وحقِ منشئكِ ومولاكِ

غلبتني عيناكِ وحق عيناكِ

لايغالبني ماعشت سواكِ

لولا النساءُ ماكان جمالٌ

وحتى النساءُ ماكانت بلاكِ

لولا الظلامُ مابانت نجومٌ

وحتى النجومُ لو تقفى نراكِ

أنتِ كماءٍ لايروي ظمآناً

هل يُروى ظمآنٌ وكأسُهُ فاكِ

شفتاكِ ميزانٌ مابهِ عدلٌ

الكيلُ مبخوسٌ والقاضي يهواكِ

ابتسمت عشتار وهي مازالت مغمضة وقالت:

– لكني لم أهوى القاضي هويت أمير الجن 

فاسترسل جلجامش:

أنتِ الأميرةُ النائمةُ في كلِ ليلٍ

وتشعشع نورُ الصبحِ من محيّاكِ

فتحت عشتار عيناها كإشراقة وردة صغيرة لترى جلجامش يرتدي تاجاً له قرون فعبس وجه عشتار فوراً وقالت:

– يا إلهي أظنك تلبس لباس الحرب ألم ننتهي! 

أجاب جلجامش:

– لدي اجتماعٌ عاجل مع الملك جاور بعد الظهيرة

أشرق وجه عشتار مرة أخرى:

– جاور!! هل تمكن من الهروب من هيڤيا!!

– نعم لقد بعث لي برقية مستعجلة يطلب فيها مقابلتي لمناقشة أمر خطير وأرسل لك تحيات السعلاة الحارة ههه 

– إذن نجحت الخطة هههه السعلاة إنها جنية خبيثة تستحق ماجرى لها…

Avatar photo
ِAhmed Abdulaziz

مطور و مبرمج ويب متخصص في الووردبريس , و في أحيان أخري كاتب
#احلام_الناس_لا_تنتهي

اترك رد

تفعيل الاشعارات حسنا لا شكرا