طالوت والإنسية التي تزوجت جني الحلقة4

رواية عشتار الانسية التى تزوجت جني الجزء الثانى “الكتاب الثاني”

رواية طالوت فى عالم الجن
رواية طالوت فى عالم الجن الجزء الثاني من رواية عشتار الانسية التي تزوجت جني

رواية طالوت و الانسية التى تزوجت جني الحلقة الرابعة

طالوت والإنسية التي تزوجت جني – الحلقة الرابعة

كان الانفجار رهيباً جداً وانتشر الدمار في كل مكان 

أزاح جلجامش الطاولة الرخامية التي كانت على ظهره بغضب وهو يبحث عن عشتار والدم يسيل من فوق حاجبه الأيمن 

قال جاور وهو كان جريحاً أيضاً:

– مالذي حدث!!

قال جني عجوز جداً يدعى فوصم وهو كبير وزراء جلجامش:

– أظنه الشنفرة لقد خطف الأميرة عشتار

ما إن سمع جلجامش باسم الشنفرة حتى انطلق طائراً في السماء من فتحة القبة وتبعه جاور 

ووراء جلجامش خرجت أسلحته تتبعه طائرةً في السماء سيف الرعد وسيف اللهب ورمح الظلام

وصل جلجامش عالياً جداً وأسلحته تدور حوله في الجو وهو يتلفت حوله عله يرى أي شيء لكن الشنفرة كان قد اختفى 

وصل جاور لجلجامش وهو يضع يده على كتفه الجريح قائلاً:

– لم اتوقع هجوماً منهم بهذه السرعة لكن ماذا سنفعل الآن!! لا أظن أن باستطاعتنا اللحاق به فهو سريع جداً يا جلجامش نحن لانعرف إلى أي اتجاه ذهب الشنفرة

لمعت عينا جلجامش عند سماع كلمات جاور فامسك برمح الظلام ورمى به على جبلٍ بعيد بقوة كبير فساد الظلام في كل مكان 

أخذ جلجامش يبحث عن النور إذ كان يعلم أن سرعة الشنفرة تخلف نوراً وراءها لايستطيع رمح الظلام إخفاءه

فرأى بصيص نورٍ خافت جهة الشمال فانطلق بسرعة رهيبة مرة أخرى خلف الضوء

مع أن جلجامش كان سريعاً جداً إلا أن سرعته لاتعادل واحداً في المئة من سرعة الشنفرة لكنه على الأقل عرف لأين يتجه

تبعه جاور وهو يصرخ خلفه:

– جلجامش علي أن أعود لأطمئن على قلعتي إلى أين أنت ذاهب

– خلف عشتار .. أخبر فوصم أن عليه الإمساك بزمام الأمور لحين عودتي وانطلق جلجامش بسرعة كبيرة حتى اختفى عن جاور 

عاد جاور لقلعة جلجامش وأخذ جنوده ووزراءه وعاد لقلعته 

أما فوصم فقد ذهب لمخدع عشتار بعد أن أزاح العمود الرخامي الذي كان جاثماً على صدره

كان مخدع عشتار هو أحد الأماكن التي لم تصب بأذى إذ كان جلجامش محصناً ذلك المخدع بخاتم عشتار دخل فوصم المخدع فوجد بنات عشتار ران ونالا خائفتان

فوصم:

– لاتخافا يابنتاي حدث أمر عظيم علي أخذكما إلى قلعة الجنيات السبع 

ران:

– مرةً أخرى !! يا إلهي ،، أين أمي وأبي!!

فوصم:

– بخير يابنتي بخير .. لاتخافي كل شيء سيكون على مايرام لكن أين نارين!

نالا:

– خرجت بعد الانفجار لاندري أين ذهبت!!

أخذ فوصم بنات جلجامش بعد أن بحث عن نارين ولم يجدها وأودعهم في قلعة الجنيات السبع مرةً أخرى ثم عاد لتحصين القلعة ولم صفوف الجيش والاستعداد لأي هجوم مباغت لحين عودة جلجامش

كان جلجامش يطير في الجو بسرعة وهو لايفكر سوى في عشتار لماذا. خطف الشنفرة عشتار لماذا الشنفرة الآن لماذا أهو أحد الجن السبعة الذين يسعون لفتح البوابات بين عالم الإنس والجن 

في هذه الأثناء وصلت أورورابطالوت للشاطئ قالت وهي تبتسم ابتسامة براقة:

– لقد وصلنا لفراقنا ياطالوت سأشتاق لك كثيراً أرجو أن يحالفك الحظ وتجد عشتار

أجاب طاولت وهو يشد سترته على صدره بعد أن قام بإصلاحها إذ استبدل الأسلاك والبطاريات التي احترقت في السترة بالأسلاك والبطاريات التي كانت في الشبكة:

– سأشتاق لك أنا أيضاً يا أرورا حورية الشفق القطبي

نزعت أرورا قلادةً كانت معلقة في نحرها وعلقتها على رقبة طالوت ووضعت يدها على صدر طالوت وهي تقول:

– لاتنساني ياطالوت وانتبه لنفسك ،، أتمنى أن نلتقي مرةً أخرى 

قالت كلماتها الأخيرة والدموع تجري من عينيها إذ كانت تعلم أن الأمل في نجاة طالوت مما هو مقدم عليه هو شبه معدوم

مشى طالوت في هذه الأرض الغريبة بعد أن حقن قلبه بإبرة أدونسين إذ كان لايآمن المفاجآت الآن

كان كل شيء غريباً ومهيباً وصامتاً الأشجار يابسة ومخيفة والغربان في كل مكان

مشى طالوت بحذر شديد بين الأشجار وإذ به يرى جنية قبيحة جداً من بعيد ترقص وحدها وكأنها في حفل 

اختبأ طالوت خلف شجرة كبيرة وهو يراقب بحذر وخنجره في يده 

كانت الجنية طويلةً جداً ولها ثلاثة أعين عينان في رأسها وعين في صدرها ولكل عين بؤبؤان وشعرها طويل جداً يكنس الأرض وأظافرها طويلة ممتزجة بأصابعها 

أخذت ترقص وترقص وهي تقترب من طالوت وهي تغني وتحمحم فجأةً قفزت عالياً وسقطت على طالوت وأمسكت به وأخذت تراقصه بسرعة مجنونة وطالوت لايستطيع فعل أي شيء 

أخذت تدور وتدور وهي تضحك وتنهق وطالوت يحاول الإفلات لكن لا فائدة حتى بدأ يحس بالدوار وغدا كالطفل بين يديها وهي تضحك وتنبح في وجهه نباحاً شديداً حتى خارت قواه وسقط أرضاً فوثبت فوقه وعضته في رقبته وأخذت تمص دمه بنهم 

شحب وجه طالوت وأحس بتنمل في جسمه وأخذت رجلاه تنتفضان وتنكمشان وفجأة انقض أسد برأس نسر على الجنية ودق رقبتها وقام بأكل شعرها كان صوت تمزيق شعر الجنية بمنقاره شديداً ومرعباً جداً ودمها الأسود يتبعثر في كل مكان وطالوت مسجىً على الأرض ينظر بخوف رهيب 

بعد أن انتهى الأسد ذو رأس النسر من التهام شعر الجنية الميتة اتجه لطالوت وقام بتقليبه على الأرض وكأنه لعبة صغيرة ثم تركه وذهب بعيداً

أخذ طالوت يزحف جريحاً إلى أن عاد إى الشجرة وأخذ خرقةً من شنطته ولف بها رقبته المجروحة لكن جرحه كان عميقاً

استند طالوت على الشجرة يلتقط أنفاسه ويرتاح وفجأة وإذا بجني ضخم ذو عين واحدة وفي يده منجل كبير ويده الأخرى ممسكة بثلاثة رؤوس لجنيات ميتة وهو ينظر لطالوت بإشمئزاز

نظر طالوت لهذا الجني المرعب وهو متعب فاكتفى بالاستسلام إذ ما باليد حيلة ليكن مايكن

نظر الجني لطالوت وأخذ يتفحص المكان ثم امسك بجثة الجنية من قدمها وقال لطالوت بغضب:

– قم .. هيا بنا

كان طالوت مايزال خائفاً وجريحاً لكنه اكتفى بالامتثال لأوامر هذا جني 

كان طالوت يمشي وهو يترنح بجانب الجني الذي بدا محدودب الظهر مع أنه يبدو شاباً 

كان كل مامر الاثنان على شجرة تطايرت منها غربان كثيرة وهي تنعق بصوت مزعج 

إلى أن وصل الاثنان لسهل شاسع يتوسطه كوخ صغير يبدو أنه بيت الجني

كان عند البيت ثلاثة أسود برؤوس نسور ألقى الجني رؤوس الجنيات الثلاث لهم فانقضوا عليهم يأكلون شعورهم بنهم ودخل هو وطالوت لداخل الكوخ 

أجلس الجني طالوت على كرسي خشبي كبير وألقى بجثة الجنية التي كانت بحوزته في قدر كبير واشعل نار كبيرة جداً وقام بطهوها

وقف الجني وهو يحملق في طالوت وطالوت لايدري ماهو مصيره 

طال الانتظار والجني متسمر مكانه ثم جلس بجانب طالوت وطالوت مسمر عينيه في الطاولة يفكر وهو منهك جراء كمية الدماء التي خسرها عندما هجمت عليه الجنية

حمحم الجني بغضب في وجه طالوت ثم نهض للقدر وقطع قطعة من الجنية التي في القدر ووضعها في طبق أمام طالوت وقال:

– هيا كل..

نظر طالوت للطبق البشع ثم نظر في وجه الجني مرة أخرى 

يبدو أن الجني لن يغير رأيه 

“لماذا يا ترى يريدني أن آكل الجنية!!”

كل شيء خطر في بال طالوت عندما قرر أن يدخل لعالم الجن الموت والجنون والقتل والفزع والخوف أما أن يأكل جنية فهذا شيء عجيب 

أمسك طالوت بقطعة اللحم ويداه ترتجفان إذ أنه سيأكل جنية وهو يفكر أنها كانت ستأكله والآن هي على طبق وسيأكلها

بدأ طالوت يشعر بالغثيان فضرب الجني الطاولة بغضب وصرخ:

– هيا كل…

أخذ طالوت قضمةً من قطعة اللحم مرغماً وأعاد القطعة للطبق مرة أخرى حاول أن يراوغ بالقضمة التي في فمه لكن يبدو أن الجني مصر على رأيه

أخيراً بلع طالوت القضمة على مضض

بسرعة بدأ يحس بتحسن وكأن الدم بدأ يجري في عروقه من جديد وبدأ جرحه يلتأم

جلس الجني بجانب طالوت وتكلم أخيراً:

– كان لابد من ذلك لو لم تأكلها لمت هذه حال الدنيا إما أن تأكل أو تؤكل قل لي ما أنت! 

 قال طالوت وهو مستسلم ومتعب وقد بدأ يحس أن قراره في القدوم لهنا لم يكن صائباً:

– أنا إنسي اسمي طالوت…

– إنسي!! أول مرة في حياتي أرى إنسياً يا إلهي!! هذه شاكلتكم إذن!

أحس طالوت براحة حين سمع الجني يذكر الله فبادره الجني مرة أخرى:

– ماذا تفعل هنا أيها الإنسي؟

– ابحث عن ابنة عمي تزوجها جني وأخذها لأرض الجن وجئت بحثاً عنها

ضحك الجني ضحكةً عظيمة ثم قال:

– إن كان قد أخذها لأرض الجن فالأمر قد انتهى هل كنت تظن أنك الإنسان البطل الغبي الذي يدخل أرض الجن ويخلصها ويعيدها لأرض الإنس لقد كدت تموت من سعلاةٍ صغيرة استخدمها لإطعام أسودي 

نظر طالوت في عين الجني لأول مرة بتحدٍ وقال:

– إما أن أجدها أو أموت وأنا أحاول 

– هههه ستموت أيها الإنسي ميتةً شنيعة أنتم معشر الأنس ضعفاء جداً وأشكالكم غريبة ويبدو عليها الضعف قل لي لماذا لا يغطي الشعر جسمك مثلي!!

نظر طالوت للطاولة مرة أخرى ثم قال:

– كان الإنسان هو أعدل المخلوقات في خلقته الجسمية لذلك انتصب واقفاً في مشيته ولأن الجسم يفرز أبخرة كثيرة فمن يكون واقفاً يتركز الشعر في رأسه فقط لأن الأبخرة تتصاعد للأعلى أما من لايكون واقفاً بشكل دائم ترى الشعر في مختلف أنحاء جسمه بفعل الأبخرة التي تفرزها الأجسام

ضحك الجني ثم قال:

– من قال لك أن الأنسان هو أعدل المخلوقات خلقة يالغروركم أيها البشر تظنون أنفسكم أفضل منا نحن مخلوقون من نار وأنتم من طين…لكن يبدو أنك متحاذق ياهذا قل لي إذن أن كان ماتقول صحيحاً وأن سبب الشعر هو الأبخرة التي يفرزها الجسم وأنه يكون في الأماكن التي تخرج منه هذه الأبخرة لماذا الذكر يملك لحيةً والأنثى لا لحية لها لماذا يزيد الذكر من الإنس على الأنثى باللحية طالما الاثنان لهما نفس الخلقة وهما الاثنان معتدلان بقولك وهما الاثنان منتصبان واقفان؟

ابتسم طالوت وقال:

– كل عضو في جسم الإنسان يفرز أبخرة معينة فالكبد يفرز أبخرة والقلب أيضاً والرجل من الإنس يزيد عن الأنثى بعضو في جسمه يتميز به ويرتبط برجولته وهذا العضو يفرز أبخرة أيضاً لذلك كانت الأبخرة التي يفرزها الرجل أكثر فصار له لحية واللحية مرتبطة برجولته أيضاً فلو فقد الرجل هذا العضو وهو صغير لأي سبب من الأسباب لاتنبت له لحية 

سكت الجني قليلاً وكأنه كان يبدي إعجاباً ثم قال:

– يبدو أنك استعدت قوتك أيها الإنسي لقد اطعمتك من لحم السعلاة التي مصت دمك لكي تستعيد قوتك فهذا هو الحل الوحيد أظنك فهمت الآن…

هز طالوت رأسه بالإيجاب وهو ينظر للطبق الذي كان على الطاولة باشمئزاز ثم قال:

– هل هذا كل ماتفعله .. أعني أنك تعيش هنا وتقوم باصطياد السعالي 

– السعالي هي جنيات شريرات تتعرض للمسافرين وتقوم بامتصاص دمائهم وعملي الذي توارثته عن آبائي هو اصطيادهم ويقوم بمساعدتي الأسود فالأسود تتغدا على شعور السعالي والغربان تساعد السعالي أرأيت ياطالوت كل واحد يسخر له أحد ليقوم بمساعدته لقد رزقك الله بي كي أنقذك من السعلاة وعليك الآن أن ترد لي الجميل وتساعدني في طرد الغربان من هنا فهم يجعلون مهمتي صعبةً جداً

قال طالوت:

– الأمر بسيط جداً لقد لاحظت هروب الغربان عند مرورنا عند أي شجرة في طريقنا إلى هنا كل ماعليك فعله هو أن تصنع أشكال خشبية على شاكلتك وتلبسها بعض الثياب وتوزعها في الغابة وستظنها الغربان أنها أنت وتهرب هذه الحيلة نفعلها في عالم الإنس لطرد الغربان من مزارعنا لكنها لاتنجح نجاحاً تاماً على الأقل ستجعل مهمتك أسهل

أخذ الجني يحك رأسه وهو ينظر لطالوت ثم قال:

– امممم لم يخطر في ذهني شيء كهذا من قبل لكن أظنها فكرةً ذكية

في هذه الأثناء أفاقت عشتار من غيبوبتها لتجد نفسها في مغارة كبيرة وغريبة بعض الشيء وبجانبها جني كان ممداً على الأرض وهو يتشنج ويتألم ألماً شديداً

انتفضت عشتار والتصقت بجدار المغارة خوفاً من ذلك الجني 

لكنها أدركت لسبب غير معلوم أن هذا الجني غير آبه لها جراء الألم الذي يعاني منه 

نهضت عشتار بهدوء كي لاتلفت انتباهه ومشت هاربة من المغارة وكلما ابتعدت عنه زادت من سرعة عدوها إلى أن وصلت لمخرج المغارة لتجد نفسها في ارتفاع شاهق جداً لدرجة أنها تكاد لاتوى الأرض التي تحتها 

وقفت عشتار محتارة على حافة المغارة وهي تفكر فيما جرى

كانت في احتماع في قصرها ثم فجأة لم تدري مالذي حدث فقط أخذت تتحرك بسرعة كبيرة وكأن شيئاً يسحبها وأفقدها الوعي لتستيقظ وتجد نفسها في هذه المغارة 

” مالعمل الآن!!”

سألت عشتار نفسها هذا السؤال وهي مخرجة رأسها تتلفت يميناً ويساراً علها تستطيع ان تتعلق بشيء وتهرب

وفجأةً جاء صوت من خلفها

صوت الجني بتعب شديد يقول:

– انتتتتبهي….

انزلقت قدم عشتار خوفاً من صوت الجني وسقطت من المغارة وأخذت تتأرجح وتتشقلب في الهواء 

كانت تبحث عن الخاتم في يدها التي بدت خاوية 

وفجأة أمسك بها ذلك الجني مرةً أخرى 

ظنت أنه جلجامش جاء يطير وينقذها لكنه كان ذلك الجني المتعب 

لقد قفز وراء عشتار وأمسك بها لكن يبدو أنه لايقوى على الطيران إذ بدأ يترنح في الهواء ويهوي إلى سفح الجبل وهو ممسك بعشتار بقوة رهيبة وكأنه يحاول حمايتها

أخيراً وصل للسفح ويبدو أنه حاول جاهداً أن يستجمع قوته كي لايصطدم بالأرض لكن دون جدوى

كان ارتطامه قوياً جداً لدرجة أنه أفلت عشتار من يديه وتشقلبت عدة مرات على الأرض بعيداً عنه 

نهضت عشتار أخيراً إذ أنها لم تصب بأي أذىً وهي تنظر لهذا الجني باستغراب 

بدا وكأنه يلفظ أنفاسه والدم يسيل من فمه 

أسفقت عشتار عليه إذ يبدو بحسب الظاهر أنه أنقذ حياته

“هل هو صديق ياترى.. أم قد يكون أحد أعوان جلجامش قد أوصاه علي”

اقتربت عشتار من الجني الذي كان ممداً على الأرض بجانبه جدول ماءٍ صغير 

أمسكت عشتار برأسه ووضعته في حجرها وأخذ تسقيه الماء إذ أحست بتأنيب الضمير فهي السبب في سقوط هذا الجني وارتطامه بالأرض 

كان الجني في حجر عشتار كالطفل الذي لاحول له ولاقوة فقط اكتفى بتجرع الماء من كف عشتار بسكون وأخيراً نظر في عين عشتار وهي مازال يحاول كبح أنفاسه وقال:

– شكراً ياعشتار

ثم أخذ يتأوه مرةً أخرى

سألته عشتار:

– من أنت وكيف جئت إلى هنا وماهذا المكان!

أجاب الجني:

– اسمي الشنفرة لقد اختطفتك من قلعة جلجامش وجئت بك إلى هنا 

ما إن سمعت عشتار كلامه حتى دفعته أرضاً وعادت للوراء 

اتضح لها الآن أنه ليس صديقاً بعد كل ماجرى 

كان نفس الشنفرة ثقيلاً جداً لكنه استرسل قائلاً:

– كان علي خطفك لذلك استخدمت سرعتي القصوى لذلك ترينني أعاني جراء السرعة التي طرت بها ومازاد الأمر سوءً هو سقوطك من الجبل

نظرت عشتار للشنفرة بتحدٍ وكأنها كانت أقوى منه وكأنها تستجوبه وقالت:

– لماذا قمت باختطافي؟؟

– كما قلت لك كان علي خطفك أنت لاتعلمين مالذي يدور حولك وحول جلجامش جلجامش هو الأمل الوحيد لأرض الجن وأنت .. أنت نقطة ضعفه كان علي أن أبعدك عنه 

صرخت عشتار في الشنفرة وهي تبتعد راحلة عنه:

– أنت شخص غادر أتمنى أن تلقى حتفك هنا لأنك إن لم تمت سيكون موتك بشعاً جداً على يد جلجامش 

صرخ الشنفرة بعشتار:

– لاترحلي أرجوك فالمكان خطير جداً لو عرف ملوك الجن السبعة بمكانك سيسوء الأمر ويضيع كل مافعلته سدى

لكن عشتار لم تكترث بما قاله أخذت تبتعد عنه ببطء ولم يكن بمقدوره التحرك خصوصاً بعد سقوطه من الجبل 

ما إن خرجت عشتار من الوادي ومشت قليلاً وإذا بها تجد نفسها في ممر طويل بين جبلين وفي هذا الممر كان يوجد ثلاثة أصنام الأول لونه أصفر يومئ بيده وكأنه يخاطب من جاوزه ويأمره بالرجوع والصنم الثاني لونه أخضر رافع يديه باسطهما وكأنه يسأل إلى أين تريد أن تذهب والصنم الثالث لونه أسود يومئ بإصبعه وكأنه يأمر من جاوزه بالهرب

وكتب كلام غريب أسفل هذه الأصنام 

حاولت عشتار أن تقرأ ماهو مكتوب لكنها فوجئت حين اكتشفت أنها بدأت تغوص في رمال متحركة

في هذه الأثناء كان جلجامش مازال يطير مسرعاً وفجأة وجد نفسه أمام سرب من الأسماك ذوات القرون الضخمة التي تطير في الجو متجهةً نحوه بسرعة لايستطيع تفاديها وكأنها قطيع أو قطار لايتوقف ويدهس كل ما يمر به

Avatar photo
ِAhmed Abdulaziz

مطور و مبرمج ويب متخصص في الووردبريس , و في أحيان أخري كاتب
#احلام_الناس_لا_تنتهي

اترك رد

تفعيل الاشعارات حسنا لا شكرا